محليات

سكان قـلال يطالبون برحيل المجلس البلدي

استنكروا توقف عجلة التنميـة

احتج أمس الأول، العشرات من سكان بلدية قلال في الجهة الجنوبية من ولاية سطيف أمام مقر البلدية تنديدا بالأوضاع المزرية التي يتخبط فيها سكان التجمعات والقرى.

وأكد العشرات من المحتجين أن رئيس البلدية الحالي يتحمل الوضعية الكارثية التي تتواجد عليها البلدية في ظل تعطل قطار التنمية وتوقف المشاريع التنموية منذ الانتخابات الفارطة، كما أبدى البعض استياءهم الكبير من تصرفات “المير” الذي جاء حسبهم من أجل تصفية الحسابات لاسيما بالنسبة لبعض المناطق التي لم تسانده في الانتخابات.

وطالب العديد من المحتجين برحيل أعضاء المجلس البلدي وهذا في ظل الانسداد الحاصل في المشاريع منذ الانتخابات المحلية الفارطة والذي انعكس بطريقة سلبية على السكان الذين يعانون من أزمة عطش حادة في الكثير من القرى فضلا عن المطالبة بالكشف عن قوائم المستفيدين من مختلف الأنماط السكنية.

رئيس بلدية قلال وفي رده على اتهامات السكان قال أنه لا يوجد حاليا أي انسداد في المجلس البلدي حيث تسير الأمور بطريقة عادية مع الاعتراف بوجود معارضة لبعض المشاريع في بداية العهدة فقط، كاشفا أن مصالحه تحصلت على 120 إعانة من صيغة السكن ريفي وتم توزيعها على مستحقيها في انتظار كشف قائمة المستفيدين من السكن الإجتماعي خلال الأيام المقبلة بعد موافقة مصالح الولاية على القائمة المعدة، كما سيتم الشروع في أشغال إعادة إصلاح شبكة المياه الصالحة للشرب بدوار أولاد بوطارة وهذا من أجل التخلص من أزمة العطش نهائيا.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق