محليات

سكان “قلال” بسطيف يطالبون بالتحقيق في نوعية أشغال إنجاز المشاريع

الأمطار الأخيرة كشفت المستــور

طالب سكان بلدية قلال الواقعة جنوب ولاية سطيف، من السلطات المحلية بضرورة التدخل الفوري والعاجل من أجل فتح تحقيق حول طريقة إنجاز مشاريع التهيئة التي استفادت بها المنطقة ومنها مشروع الفرع البلدي، وكذا متوسطة مرابط، فضلا عن السوق الجواري، دار الشباب، والطرقات المنجزة في باقي المناطق الأخرى التابعة إداريا لبلدية قلال.
ووجه المواطنون أصابع الاتهام إلى البلدية وشركات المقاولات التي تم إسناد أشغال الإنجاز لها وهذا في ظل عدم احترام المعايير المنصوص عليها في أشغال التهيئة، و ذلك من خلال اللجوء إلى استعمال مواد بناء من النوعية الرديئة وهو الأمر الذي ظهر جليا بعد الأمطار التي تهاطلت على المنطقة بداية من شبكة تهيئة الطرقات إلى التشققات بمتوسطة مرابط والحال الكارثي للسوق الجواري الذي تم هدمه ومسح أثاره تماما مما يؤكد حسب السكان على تبذير المال العام وهذا وصولا إلى دار الشباب التي أنجزت وخربت بفعل الإهمال لتخصص لها البلدية ميزانية أخرى لكنها عادت إلى نقطة الصفر وهي مغلقة منذ مدة.
وأكد السكان على ضرورة فتح تحقيق في مدى صلاحية المشاريع المنجزة من قبل المقاولات الخاصة التي تتعلق بمشاريع التهيئة بمنطقة ملول، وأكد هؤلاء السكان أن معاناتهم تزداد كل ما حل فصل الشتاء حيث تتحول طرقات المنطقة إلى أكوام من الأتربة والبرك المائية، مع دخول المياه لبعض الأقسام الدراسية ملحين على ضرورة تدخل السلطات المحلية لدفع مصالح المراقبة على التحرك ومراقبة الأشغال المنجزة.
عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق