محليات

سكان “لافيراي” وقرية “الحمص” بحي كشيدة مستاؤون لغياب عدة مرافق

قاطنوها محرومون من المرافق الرياضية والترفيهية والمساحات الخضراء

تعاني عديد الأحياء الشعبية المتواجدة بحي كشيدة ببلدية باتنة على غرار حي لافيراي وقرية الحمص من غياب تام للمساحات الخضراء والمرافق الرياضية والترفيهية، فبالرغم من تواجد مساحات شاسعة كان بالإمكان استغلالها لأجل تجسيد مثل هذه الفضاءات والمرافق التي يرى فيها السكان أنها ضرورية نظير لما يعرفه قاطنو هذه الأحياء من انتشار ملحوظ لبعض ظواهر الانحراف والفراغ الذي يخيم على شباب الأحياء المذكورة، حيث لم تولي السلطات أهمية لتوفير مرافق ثقافية ورياضية ومساحات خضراء تكون متنفسا للعائلات التي تغيب عنها نهائيا مثل هذه المنشآت والمساحات، حيث يشتكي الشباب على وجه الخصوص من النقص الفادح لهذه المرافق، في وقت يجد فيه الأطفال بعض المساحات التي بجانب الأحياء والتي تغزوها الأتربة وبقايا النفايات المكان الأنسب للعب والترفيه عن النفس لتصبح بالتالي فضاء لقضاء أوقات فراغاهم في ظل غياب مرافق رياضية وشبانية وكذا الملاعب الجوارية تحرمهم فرصة إبراز طاقاتهم وممارسة رياضتهم المفضلة.

وفي ظل هذا الوضع الذي يعيشوه قاطنو أحياء كل من لا فيراي وقرية الحمص بحي كشيدة عبر قاطنوها عن مدى استيائهم الشديد لعدم استفادة أحيائهم من مثل هذه المشاريع التي حرمت الأطفال والشباب من قضاء أوقات ممتعة ومسلية على مستوى أحيائهم التي تسمح بامتصاص الفراغ الذي يطبع يومياتهم.

حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق