محليات

سكان مشاتي بأم البواقي عطشى

اقتناء 20 صهريجا و18 مضخة للآبار الارتوازية

يصارع سكان المشاتي ببلديات أم البواقي والضلعة والجازية وعين فكرون والهنشير تومغني وعين الديش، العطش بسبب قلة عمليات التزويد بالمياه الصالحة للشرب، رغم توفر المنطقة على كميات معتبرة من المياه الجوفية، واستفادة عدد كبير من بلديات الولاية من مياه “سد أوركيس”.

هذا ويعتمد القاطنون بالمشتة على الدواب من أجل نقل المياه بمسالك وعرة وخطيرة، ناهيك عن العزلة التي خيمت على حياة المقيمين بالقرى والمداشر لسنوات طويلة، وأكدت السلطات العمومية، استفادة أزيد من 30 مشتة عبر اقليم ولاية أم البواقي من مشاريع انجاز خزانات مائية والمنتظر دخولها حيز الخدمة قبل نهاية السنة الجارية.

بالمقابل، حظيت بلديات مسكيانة، والرحية، والبلالة وبحير الشرقي بموافقة السلطات الولائية في مباشرة عمليات التنقيب عن الآبار العميقة، أين انطلقت الوكالة الوطنية للموارد المائية في عملية تحديد مواقع الحفر على مستوى البلديات الأربعة.

هذا وقد تم أمس، اقتناء 20 صهريج بسعة 3000 لتر من الميزانية الولائية و18 مضخة من الحجم الكبير والتي منحت لمديرية الوارد المائية ليتم توزيعها على مستوى الآبار الارتوازية للتقليل من نسبة العطش على مستوى القرى والمشاتي.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.