محليات

سكان مشتة أغنية بالقيقبة يطالبون بتجسيد المشاريع التنموية

غياب أدنى شروط الحياة

يطالب سكان مشتة أغنية ببلدية القيقبة، المسؤولين المحليين والسلطات العليا بضرورة تجسيد المشاريع التنموية والوعود التي منحت لهم، خاصة وأنهم يتخبطون في مشاكل بالجملة نخرت يومياتهم ونغصت معيشتهم، حيث طالبوا المسؤولين بضرورة استدراك النقائص المسجلة والتي طال القضاء عليها.

السكان وفي اتصال بـ”الأوراس نيوز”، أكدوا بأن أصواتهم لطالما صدحت مطالبة بتجسيد المشاريع التنموية التي غابت عنهم لعقود طويلة، حيث استهجنوا غيابها وعدم بعثها، مطالبين بالقضاء على التهميش والإقصاء الذي طال المشتة، حيث شكلت ضروريات الحياة الغائبة نقطة سوداء حولت حياة المواطنين إلى جحيم، حيث شكلت أزمة العطش محل تذمر المواطنين حيث يعانون في صمت وبعيداً عن أعين المسؤول، حيث ألحق بهم معاناة مريرة وتزداد تأزماً يوما بعد يوم، سيما والحاجة المتزايدة إليها، والاستعمال الضروري لهذا المادة الحيوية، حيث يعانون من ضعف تدفق المياه وقصر مدة التزويد لا تتعدى نصف ساعة أسبوعياً، وأردفوا أنهم يعتمدون على شبكة مياه تعود لعام 1973 ولم يتم تجديدها أو إنجاز شبكة مياه جديدة، ناهيك عن النقص الفادح في الربط بمطلبي غاز المدينة والكهرباء الريفية حيث تعاني عديد العائلات في صمت حيث لم تستفد من هاتين المادتين في مقابل ذلك استفادت عديد المشاتي الأخرى والقرى الأمر الذي آثار غضب السكان، خاصة الكهرباء حيث يتشاركون الأسلاك الكهربائية التي تهدد حياة أبناءهم، فضلا عن الإهتراء الكبير للطرقات وغياب المسالك ما زاد من غبنهم خاصة صعوبة التنقل والأعطاب المتكررة لمركباتهم، جراء غياب التهيئة ما يساهم في عرقلة حركة السير.

وأشاروا لكون البلدية أخبرتهم أن تهيئة الطرقات ستكلف خزينة البلدية وأنها غير قادرة على تحمل نفقاته، فيما تطرقوا لكون مشتتهم تعيش الظلام ليلاً مما يعرض ممتلكاتهم لخطر السرقة والسطو خاصة المواشي حيث تعرض عديد المواطنين لسرقة مواشيهم مؤخراً مستغلين غياب الإنارة العمومية.

حسام الدين. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق