محليات

سكان مشتة لفرادة ضحية وعود كاذبة

عين جاسـر / قريتهم تفتقد للعديد من المتطلبات

ينتظر سكان مشتة لفرادة ببلدية عين جاسر في ولاية باتنة، السلطات المحلية الوفاء بوعودها التي أطلقتها بعد آخر وقفة احتجاجية قاموا بتنظيمها شهر جانفي الماضي والتي رفعوها فيها جملة من المطالب التنموية.

وقال السكان في شكوى موجهة إلى السلطات الولائية تلقت “الأوراس نيوز” نسخة منها، أن القرية لا تزال تعاني من العزلة بسبب تماطل السلطات المحلية في تهيئة شبكة الطرقات المهترئة وتوصيل الغاز الطبيعي وإيصال الكهرباء إلى المنازل، إضافة إلى توفير الماء الشروب الذي يبقى هو الآخر عملة نادرة.

وأضاف المشتكون أنهم طرقوا كل الأبواب من أجل تلبية مطالبهم المذكورة إلا أن شكاويهم لم تجد آذانا صاغية، مضيفين أن المشتة التي تقطنها حوالي 200 عائلة تزداد معاناتها في فصل الشتاء، حيث تدخل في رحلة بحث عن قارورات غاز البوتان بسبب عدم توفر الغاز الطبيعي، كما أن العديد من المساكن بقيت دون كهرباء رغم أن الخطوط الكهربائية لا تبعد عنها سوى بـ100 متر، كما تطرق المشتكون إلى مشكلة غياب الماء الشروب التي لم تسلم منها المدرسة الابتدائية.

المشتكون أكدوا أنه رغم وقفاتهم الاحتجاجية ومراسلاتهم العديد والمتكررة إلى السلطات المحلية والولائية منذ سنة 2015، إلا أنها بقيت جلها حبيسة أدراج المسؤولين بل الأكثر من ذلك تم توجيه استدعاءات للمثول أمام المحكمة لـ5 أشخاص شاركوا في احتجاج رُفع فيه مطالبهم التنموية.

ناصر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق