محليات

سكان يشتكون انتشار الكلاب الضالة بتكوت

طالبوا بالقضاء عليها في ظل تهجمها على المواطنين

يشتكي سكان في بلدية تكوت بولاية باتنة، من الانتشار المقلق للكلاب الضالة، خاصة على مستوى التجمعات السكنية المشيدة حديثا، فيما زادت حدة هذه الظاهرة بحي تيغزة، حيث كاد طفل أن يفقد حياته بعد أن تعرض لهجوم كلب شرس.

المعنيون أبدوا استياءهم من الانتشار الواسع للكلاب الضالة خلال السنوات الأخيرة، دونما تدخل يذكر للجهات المعنية من أجل القضاء عليها، على الرغم من تهديدها  لسلامة ساكنة المنطقة، حيث أضحت هاجسا حقيقيا يؤرقهم وسط تزايد المخاوف من تعرضهم للعض لاسيما بالنسبة لأبنائهم المتمدرسين، خاصة خلال فترات الصباح الباكر أو بالفترات الليلية وأضافوا أن نقص الحركة بالأحياء جعلها تنتشر بأعداد كبيرة.

ظاهرة الانتشار الرهيب للكلاب المتشردة لم يسلم منها حتى أصحاب المواشي، حيث تعرضت للهجوم من قبل هذه الحيوانات التي غزت الشوارع وحولت المنطقة إلى نقطة سوداء، تشكل خطرا على صحة المواطنين، وأمام تنامي هذه الظاهرة المخيفة، يناشد المواطنون

المصالح المعنية التدخل السريع من أجل القضاء على الكلاب الضالة، التي باتت تشكل مصدر قلق وإزعاج، مطالبين بضرورة التكثيف من الدوريات من أجل التحكم في هذه الظاهرة قبل تفاقم الأوضاع.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق