محليات

سكان يشتكون من العطش في بلدية لمسان في ولاية باتنة

بعد توقف حفر البئر الإرتوازي

يشتكي سكان بلدية لمسان، من أزمة العطش التي تطوق عديد المشاتي عبر إقليم البلدية، حيث تغيب المياه الشروب عن جُل المنازل وازدات الأزمة تفاقما مع فصل الصيف الحالي، حيث أصبح توفير الماء الشروب الشغل الشاغل والعمل اليومي للمواطن، ليشفي غليله في ظل ارتفاع درجات الحرارة.
السكان، ومن خلال شكاويهم التي قدموها لـ”الأوراس نيوز”، استهجنوا الوضع المزري الذي يعيشون فيه في ظل غياب السلطات الوصية، ناهيك عن سوء تسيير المشاريع التنموية ولعل أخرها مشروع حفر البئر الإرتوازي بالقرب من جبل تاورطة، الذي أشعل فتيل الإحتجاج في عديد المرات جراء سوء التسيير في إنجاز أشغاله وتوقف هذه الاخيرة بحجة أن الموقع لا يتوفر على مياه جوفية، الأمر الذي عجل بغضب المواطنين بسببب إهدار المال العام في مشاريع تُصرف عليها الملايير ثم في أخر المطاف تتحول إلى مشاريع غير صالحة ومجدية.
سكان حي التجزئة 2 ومركز البلدية لمسان هم أيضا أدلوا بدولوهم فيما يخص أزمة العطش، حيث أشاروا لكون المسؤولين ليسوا على دراية بمشاكل المواطنين ولا على إطلاع عليها مما يجعلهم في فم المدفع والمتضرر الأول والدائم منها، فضلا عن كونها أزمة منتشرة عبر كامل تراب الولاية وأثرت سلباً على حياة آلاف المواطنين، انتشارها بُرر بعديد النقاط لعل أبرزها سرقة المياه من شبكات المياه واستغلالها لأغراض شخصية أيضا إنعدام الآبار الإرتوازية ووسوء التسيير في عمليات التزويد بالماء.
حسام الدين.ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.