محليات

سكنات تتحول إلى أوكار للمنحرفين بعين امليلة

المستفيدون ينتظرون استلامها منذ 8 سنوات

طالب المستفيدون من حصة 200 سكنا تساهمي التابعة لديوان الترقية والسكن العائلي المنجزة على مستوى مدينة عين مليلة بولاية أم البواقي، بضرورة تدخل السلطات المعنية وعلى رأسها والي ولاية أم البواقي للنظر للوضعية التي آلت إليها سكناتهم التي أنجزت بغلاف مالي معتبر لتصبح الآن وكرا لممارسات مشبوهة من قبل المنحرفين.
السكنات التساهمية شيدت منذ ما يزيد عن 9 سنوات، أين انتهت الأشغال عل مستوى 150 سكنا فيما لا تزال 50 سكنا في طور الانجاز تجاوزت بها نسبة الأشغال الـ 80 بالمئة، حيث توقفت الأشغال بها حاليا بسبب تحويل المشروع إلى وجهة أخرى، ما أدى بالمستفيدين لرفع انشغالهم إلى السلطات المعنية للتدخل، هذا وقد رفع المستفيدين من السكنات التساهمية شكاوي رسمية لمديرية السكن بضرورة التدخل وتسليم السكنات الجاهزة لأصحابها إلى حين انتهاء الأشغال على باقي السكنات، أين يتم اعتماد مبدأ الأولويات في عملية التوزيع على حد تعبيرهم.
للإشارة فقد سجل توقف للأشغال على مستوى عديد المشاريع السكنية التي استفادت منها بلدية عين مليلة خلال الخماسي الماضي، وهو ما أدى بالمستفيدين منها إلى تكبد تكاليف الكراء التي أثقلت كاهل أغلبهم، خاصة وأن أغلبهم من ذوي الدخل البسيط.

بن ستول س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق