دولي

سلالة كورونا الجديدة تزيد خوف العالم

عزلة بريطانيا تتزايد..

أصبحت بريطانيا منذ أمس الاثنين معزولة بعد أن أوقفت عدة دول رحلات السفر منها وإليها بسبب المخاوف من السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد مما سلط الضوء على حالة الذعر على مستوى العالم والتسبب في ارتباك حركة السفر واحتمالات تعرض بريطانيا لنقص في الغذاء قبل أيام فقط من خروجها عمليا من فلك الاتحاد الأوروبي.

وأدى الكشف عن السلالة الجديدة قبل أشهر من إتاحة لقاحات على نطاق واسع وفقا لما هو متوقع، إلى إثارة مخاوف جديدة من الجائحة التي أودت بحياة 1.7 مليون شخص حول العالم وأكثر من 67 ألفا في بريطانيا.

يواصل فيروس كورونا المستجد زحفه على مختلف دول العالم، وسط مخاوف من ظهور السلالة الجديدة التي أدت لتراجع أسعار النفط، ودفعت العديد من الدول الأوروبية إلى إغلاق حدودها مع بريطانيا. ووفق وكالة رويترز، بدأ جيران بريطانيا في أوروبا، يوم الأحد، إغلاق حدودهم في وجه القادمين من المملكة المتحدة التي ظهرت فيها السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

حيث أصدرت ألمانيا وإيطاليا وهولندا أوامر بتعليق الرحلات الجوية القادمة من بريطانيا، بينما قالت أيرلندا إنها ستفرض قيوداً على الرحلات الجوية والعبارات القادمة من جارتها. كما منعت فرنسا دخول جميع القادمين من المملكة المتحدة لمدة 48 ساعة اعتباراً من ليلة الأحد، بما في ذلك شركات الشحن، سواء عن طريق البر أو الجو أو البحر أو السكك الحديدية. أيضاً قامت بلجيكا بإغلاق حدودها أمام القطارات والطائرات القادمة من بريطانيا.

من جهته، عبّر وزير الصحة الإيطالي، عن قلقه من سلالة كوفيد التي جرى اكتشافها في الآونة الأخيرة في لندن، قائلاً إنها مقلقة وستتطلب الدراسة من قِبل علمائهم، ومؤكداً أنهم سيتوخون أقصى قدر من اليقظة. وإزاء تلك التطورات، ترأس رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الإثنين، اجتماعاً للجنة حالات الطوارئ المدنية لمناقشة الوضع المتعلق بالتنقلات الدولية، لبحث أزمة إمدادات المملكة المتحدة بعد قرار العديد من الدول، تعليق الرحلات وإغلاق الحدود مع بلاده.

يُذكر أن وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، كان قد صرّح، الأحد 20 ديسمبر2020، بأن السلالة الجديدة من فيروس كورونا “خرجت عن السيطرة”، موضحاً أن إجراءات الحجر الصحي هي الطريقة الوحيدة للسيطرة عليها. وسوف تؤدي قيود السفر إلى تفاقم مشكلات بريطانيا التي ستخرج نهائياً من الاتحاد الأوروبي في 31 ديسمبر بعد فترة انتقالية هذا العام. ولم تتوصل لندن وبروكسل حتى الآن إلى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد، ما زاد من احتمال حدوث فوضى في حركة البضائع، بحسب رويترز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق