وطني

سلال: الجزائر مازالت تحتاج بوتفليقة

في لقائه مع الاتحاد العم للنساء الجزائريات..

شدد مدير الحملة الانتخابية لرئيس الجمهورية، عبد المالك سلال، بأن ترشح الرئيس بوتفليقة لرئاسيات 18 أفريل يعود لرغبته في مواصلة العمل خدمة للجزائر التي لازالت بحاجة إليه.
واعتبر سلال يوم أمس، خلال لقائه مع الأمينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات نورية حفصي، في مقر الإتحاد بالعاصمة، اختيار رئيس الجمهورية لدخول معترك الرئاسيات المزمع إجراؤها في 18 أفريل اختيار حتمي لحاجة الجميع إليه، مؤكدا بأنه يتمتع بالخبرة الكافية التي ترشحه أن يكون على رأس الجمهورية لعهدة جديدة.
وجدد مدير الحملة الانتخابية لرئيس الجمهورية اعترافه بمرض الرئيس، موضحا في هذا السياق: ”لما جاء الرئيس في نهاية التسعينات كان في حالة صحية جيدة والجزائر مريضة، أما اليوم فهو مريض بعض الشيء والجزائر قوية”، متابعا: ”هذه حقيقة تاريخية يجب قولها”.
وفي سياق آخر، أوضح المتحدث بأن الهدف من الاستمرارية إن تحققت هو مواصلة العمل الذي انطلق به الرئيس، سيما وأن البنية التحتية موجودة والهدف الآن هو جعل الجزائر مع كوكبة الدول النامية والتي تسير في طريق الحداثة.
وقلل سلال من تخوف المعارضة بعد ترشح الرئيس لعهدة جديدة، معتبرا إياه بالعادي في ظل الديمقراطية التي باتت تزخر بها الجزائر، بالمقابل أكد أن الخارج بات يحسب للجزائر ألف حساب، وما الأعداء التي تتربص بنا لدليل على ذلك.
ومن جهة أخرى، شدد مدير حملة الرئيس بأن عهد بوتفليقة شهد تطورا ملحوظا فيما يخص حقوق المرأة، مضيفا بأن النقائص الموجودة سيتم تجاوزها لأن الهدف واضح، وهو ترقية حقوق المرآة إلى أقصى حد.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق