الأورس بلوس

سلامات إن شاء الله

تضامن الكثير من الجزائريين أمس على مواقع التواصل الاجتماعي مع ضحايا “القاعة البيضوية” بالعاصمة بعد أن انتشر مقطع فيديو يظهر عددا من الوافدين إلى القاعة وهم يسقطون الواحد على الآخر إثر التدافع العنيف من أجل أخذ صور تذكارية مع بعض الوزراء وقياديين في أحزاب التحالف الرئاسي، هذا وقد اعتبر كثير من المعلقين أن ما حدث كان نتيجة حماس زائد وكان لابد من تدخل أعوان الحماية المدنية لإسعاف المصابين الذين يتمنى الكثير من الجزائريين أن تكون إصاباتهم خفيفة ولا تشكل أي خطر على حياتهم خاصة وأن هناك من ظهر وهو يهوي على أرضية القاعة بقوة مرتطما رأسه بالكراسي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق