ثقافة

سلسلة “مستقبلي للتعليم” تنجح في مرافقة تلاميذ المدارس وتقديم برامج وتمارين مكملة لمناهجهم

باتنة

تمكنت سلسلة مستقبلي للتعليم الصادرة عن دار المستقبل للنشر بباتنة من تحقيق نجاح كبير خلال السنوات الأخيرة وذلك بفضل محاكاتها للمناهج التربوية المقررة، حيث صارت تشكل الملاذ الآمن للأولياء الراغبين في تدريس أبناءهم ومراجعة الدروس لهم وفق المناهج المسطرة والمبرمجة، خلال مسارهم الدراسي لتتمكن من التنسيق بين ما تعلموه في المدارس وما يجب أن يركزوا عليه خلال مراجعتهم للدروس وتحضيرهم للامتحانات.

السلسلة التي ساهمت مديريات التربية في الترويج لها لاقت اهتماما منقطع النظير من طرف أولياء التلاميذ، لما تضمنته من تمارين وملخصات للدروس وتعليمات ومعلومات وكذا برامج أخرى مساعدة للأطفال الصغار والمقبلين على المرحلتين التمهيدية والتحضيرية، لتتحول إلى سلسلة مرافقة للتلاميذ من مختلف الأقسام حتى تقدم لهم حوصلة نشاطات تضم مختلف الدروس والمعلومات والتطبيقات التي تلقوها خلال الموسم الدراسي حسب ما أكده بعض الأساتذة والمديرين بولاية خنشلة.

كما أكد أولياء التلاميذ بعدة مدارس من ولايتي باتنة وخنشلة للأوراس نيوز أنهم باتوا يعتمدون على هذه السلسلة من اجل تدريس أبنائهم وتحضيرهم للامتحانات الفصلية، علما أن هذه السلسلة تحوي عدة برامج هامة ومتنوعة على غرار سلسلة مستقبلي للتلوين التي تضم 10 عناوين وسلسلة مستقبلي لتعليم الأرقام والحروف التي تحوي أربعة عناوين وسلسلة مستقبلي لتعليم الوضوء والصلاة التي تحوي أربعة عناوين، والرسم التربوي التي تضم عشرة عناوين.

إضافة إلى السلاسل التي تهتم بتقديم التمارين والأنشطة لكافة المواد للأقسام الابتدائية، على غرار سلسلتي السنتين الأولى والثانية اللتان تحويان 5عناوين، وللسلة الرابعة التي تحوي 8 عناوين، والسنة الخامسة التي تحوي 6 عناوين وكذا سلسلة السنة الثالثة، وكلها تتوافق مع الدروس والبرامج المقدمة.

نوارة بوبير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق