محليات

“سماسرة” يلهبون أسعار الشعيــر في باتنة

أياما قبل انطلاق موسم الحرث

حذر موالون ومربو الماشية وكذا الفلاحين ببلديات باتنة الجنوبية على غرار بريكة، الجزار، أولاد عمار، بيطام وغيرها من تراجع الإنتاج الحيواني والزراعي لهذه السنة.

مطالبين بتدخل السلطات الوصية على القطاع الفلاحي بولاية باتنة لتدعيم هؤلاء الفلاحين الذين باتوا محاصرين في ظل نقص الدعم الذي يمنحه ديوان الحبوب لهم والتي لا تكفي لإطعام مواشيهم وهو الأمر الذي يتركون في مواجهة مفتوحة مع سماسرة بيع الحبوب الذين باتوا يتخذون من الأسواق الأسبوعية مجالا لنشاطهم الغير قانوني.

وفي نفس السياق أكد الموالون الذين التقت بهم “الأوراس نيـوز” بأن سعر هذه المادة يصل إلى 1500 دينار في التعاونيات الفلاحية في حين تصل إلى 3300 دينار في السوق السوداء وهو ما يجعلهم مجبرين على اقتناءها خاصة وان الدعم يصل إلى حدود 90 قنطارا لكل 1000 رأس غنم وهي كمية غير كافية حيث أكد الموالون أنها تنتهي خلال أيام معدودة قد تصل إلى 10 أيام فقط.

ليبقى مربو الماشية في وضع لا يحسدون عليه حيث أكد الكثير منهم نيتهم التخلص مع رؤوس ماشيتهم بهدف تخفيف مصاريف التكفل بها، محذرين في نفس السياق من ارتفاع أسعارها السنة القادمة خاصة وأن عيد الأضحى سيكون في فصل الجفاف والحر، داعين الجهات الوصية إلى ضرورة التدخل من أجل تنظيم السوق ودعم الموالين، وحتى دعم الفلاحين المقبلين على الحرث.

عامر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق