ثقافة

“سمراء عابد”.. كاتبة تتجاوز زخم الخيبات لتمطر ربيعا في مؤلفها “نفوس ماكرة”

تأتي “سمراء عابد” لتورث حروفها لوحات فنية مصبوغة بالأمل، لتضع بين أدي القراء تفاصيل ملهمة وجميلة تبعث بعبارات تتفتح على كل ما هو تجاوز للخيبات، أين بصمت في عالم الأدب مؤلفها “نفوس ماكرة” المشارك في معرض سيلا 2019، إلى جانب مجموعة قصصية اختارت أن يكون عنوانها “بساتين الخواطر”، داخل مدن الأفكار الكبيرة والمبعثرة بجميلها وحنيتها وقسوتها، أين تقدم أستاذة التعليم الابتدائي “سمراء عابد” شعورا خرافي وجميلا عند ملامسة زخم نصوصها المغطاة بالتحفيز والأمل، ولكثير من التفاصيل في هذا الحوار:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حوار: رقية لحمر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتحمس المرء كثيرا عندما يجد كاتبا يكتب في مختلف الأجناس الأدبية، ولا يمكن بتاتا اغفال هذا التنوع الملهم للكثيرين، وبودي أن أسأل قبل هذا عن “سمراء….” عن لقائها المفتعل مع عالم الكتابة، هل كان موعدا محضرا له، أم أتى من قبيل الصدفة؟

فعلا الكتابة شيء رائع مثل السباحة تماما ولكن ليس في الماء إنما في الأفكار والكلمات والتلاطم مع الأمواج شيء مذهل جدا وشعور خرافي أن ترسمي بالكلمات لوحات فنية ثم عند الانتهاء تقولين “واووو” ماذا كتبت شيء جميل نابع من الاعماق المجهولة للانسان . الكتابة كنت تمارسها منذ الصغر ولكن ككاتبة لم يخطر هذا في ذهني فقد لعبت الصدف وتسارع الأحداث دورا كبيرا في هذا والفضل يعود الى صديقتي التي اقترحت علي نشر ما كتبت لأنه كان يبدو رائعا بالنسبة لها أختي وصديقتي فتيحة تحية لها وبالفعل تسارعت الأحداث وحدثت الطباعة .

لنعد للحديث عن روايتك “نفوس ماكرة”، أية تفاصيل تريدين أن تضعيها بين أيدي القارئ انطلاقا من العنوان، عن الشخوص، عن المكر عن تلك الخيبات، هل يمكن اضاءة الموضوع بمزيد من التعليق؟

أول عمل نفوس ماكرة مولودي الغامض والذي أحبه،  أود في نفوس ماكرة أن تركز على جانب الصدمات التي يتلقاها الفرد في حياته تجعله يحاول تجاوزها وجعلها حافز لتحقيق ذاته. وبالتالي نفوس ماكرة ليست معاناة إنما هي تحفيز لتجاوز المعاناة  بالنسبة للشخصيات في نفوس ماكرة هي رمزية أن صح التعبير متعددة الجوانب مشتتة في وجودها ومبعثرة في أدوارها متنقلة بين الزمن السريع حينا والبطيء حينا آخر، ذات أحداث قليلة ولكن تجعل القارئ يتمنى لو تتراكم تللك الأحداث ليعرف المزيد في نفوس ماكرة غيمات ماطرة ولكن لا تسقط منها الأمطار بالقدر المطلوب والمتوقع منها.. تحمل شحنات نفسية كثيرة من خلال تنقل الشخصية من أحداث إلى أخرى عبر زمن متسارع وكأنه يملك كبسولة تأخذه لكل الأزمنة .

يمكن القول أن تتعاملين مع الجانب السيكولوجي للشخصيات؟

الجانب النفسي طاغ جدا على نفوس ماكرة كل حدث رغم قلته إلا أنه مدجج بأفكار وجوانب نفسية كثيرة، أمواج متلاطمة في مدينة أفكار مبعثرة ومجتمعية في آن واحد .

النفوس الماكرة، تبدو مرهقة بالأفكار، هل وجدت صعوبة وأنت تنقلينا عبر أوراق الرواية، هل أتعبتك الكتابة لها؟

الكتابة ممتعة جدا. ولكنها في الوقت نفسه متعبة جدا كذلك، أحيانا أود لو تصبح تلك الكلمات _ المكتظة والمتزاحمة في رأسي والأفكار الغاضبة والهادئة وأخرى قاسية وأخرى حنونة في نفس الوقت _ ذات أجنحة أو تحمل قلما وتكتب نفسها بسرعة جنونية لتصبح أمامك على شكل كتابات، تأخذك لهفة الأفكار وتسارع الأحداث وأحيانا تصنعين لوحة إبداعية في لحظة تخلي عن القيود والحذر رغم التعب إلا أنك تودين كتابة المزيد والمزيد .

ماذا عن “بساتين الخواطر”، المجموعة القصصية، لك حرية تقديمها للقارئ؟

بساتين الخواطر هي كتابتي الثانية وهي عبارة عن مجموعة قصصية عن دار نقطة بوك ولاية باتنة،  تخاطب هذه أو محورها وبطلها هو الانسان بصفة عامة والإنسان المجروح والحزين والمتألم بصفة خاصة. لكل قصة جانب نفسي واجتماعي وجانب من الخيال والحقيقة  أحيانا يتعانق الخيال والحقيقة ويكون عملا يأخذك إلى الذهول ويكسر فيك التوقع والروتين . أحيانا نجد اسلوب المقامات واضحا في القصة الأولى تحت عنوان “قصة وبيان في سرد خطوات الشيطان”. وتعتمد كذلك القصص على التنوع في الأفكار ومزج الجانب الفلسفي والنفسي والاجتماعي في بعض القصص الأخرى كقصة الأحلام لا تحزن.

كما نجد الجانب النفسي بكثرة في قصة المشهون في الأرض. والتي تعالج الجانب العميق في النفس البشرية والتناقضات بين البشر . في العموم بساتين الخواطر هو تنوع قصصي تنوع في الأهداف تنوع في اللغة تنوع في النظريات النفسية والاجتماعية والفلسفية .

ألا تشاركينني الرأي فيما مفاده أن اللغة الأكاديمية تساهم في اثراء نصوص الكاتب، إذا ما تعلق الأمر بجدية الأعمال الموجهة للقارئ، بعيدا عن تلك التي ينخرها الكتاب الناشئون بمواضيع مبتذلة لا تضيف للفكر أية كاريزما؟

فعلا اللغة الأكاديمية تضيف للعمل نوع من الجدية والكاريزما والأدب هيبة والفكر وجود وطاقة ووضوح وعمق. وترسم للعمل هدف وطريق معبد وصالح للسير فيه نحو النجاح . أنا عن نفسي ضد الأعمال التجارية أو الكتابات التجارية غير الهادفة وأشارت إلى ذلك في نفوس ماكرة، هذه الكتابات لا تخاطب الفكر ولا تخدم الإنسان ولا تبني فيه إنما تحطم ما بقي منه.

 كيف كانت تجربة في المعرض الدولي سيلا، وهل سنجد حضورا لك هذا العام؟

مشاركتي في المعرض الدولي سيلا مع دار ايكوزيوم للنشر والتوزيع كان شرفا كبيرا لي ونقطة مهمة استطعت من خلاله أن اتغلب على اشياء في نفسي وكذلك أتعرف على كتاب . بالنسبة لي كانت تجربة جد ناجحة، أنا فخورة بنفسي كثيرا، اشكر دار ايكوزيوم على دعوتي ..

 كأستاذة وككاتبة، أين الوجهة، أقصد بذلك مشاريعك بين دف الأدب؟

لا أدري إن كنت سأستمر في هذا النوع من الكتابة ربما ستتجه إلى نوع آخر من الكتابات طبعا التنوع شيء جميل جدا أنا أسعى إلى الجزء الثاني من نفوس ماكرة، والطبعة الثانية منقحة من بساتين الخواطر حاليا أن شاء الله.

كلمة ختامية

وفي الختام اشكر كل من شجعني…وكل من احتواني واحتضن موهبتي بحب لأصل إلى درب الأمان… كل الكلمات تعجز أمام نبلكم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.