وطني

سنسعى إلى بلورة مقترحات عملية للخروج من الأزمة

عضو لجنة الحوار والوساطة بوزيد لزهاري:

أكد البروفيسور في القانون الدستوري لزهاري بوزيد أن أبواب لجنة الحوار مفتوحة لجميع من يريد الانضمام إليها  مضيفا أن المسالة لا تتعلق بالأشخاص بقدر ما تتعلق بكيفية إدارة الحوار بشكل سريع من اجل الوصول إلى  حل للأزمة الراهنة  .

وأوضح لزهاري الذي حل ضيفا على إذاعة ميلة أن أهم نقطة تمت مناقشتها في أول لقاء لأعضاء اللجنة  هو”تحديد مهمتنا والتي ستنحصر في تجميع الأحزاب السياسية والمجتمع المدني والشخصيات الوطنية  واستقبالها على أساس رزنامة يتم إعدادها بسرعة من اجل الوقوف على تصورات هذه التشكيلات  لكيفية حل الأزمة والخروج منها ” وأردف بالقول ” نريد مقترحات عملية وليس نقاشات عامة  مقترحات  تؤدي بنا إلى حل الأزمة عبر انتخابات رئاسية  في أحسن الظروف مع توفير كل الضمانات التي يطالب بها الحراك الذي يلح على ضرورة تداول السلطة وخصوصا على منصب رئيس الجمهورية  في إطار انتخابات  حرة ونزيهة وشفافة” .

وأضاف لزهاري ” اللجنة ستقوم بتجميع المقترحات ومحاولة صياغة مسودة أرضية لكل ما هو موجود في هذه المقترحات لتقوم بعد ذلك بدور الوساطة لتذليل كل الصعوبات التي يمكن أن تكون في هذه المقترحات والدعوة في نهاية المطاف إلى ندوة وطنية يتم فيها الاتفاق على أهم النقاط التي ستكفل الخروج من الأزمة، لاسيما فيما يتعلق بمشروع قانون الانتخابات وأيضا قانون خاص بلجنة مستقلة لإدارة الانتخابات وهذه الورقة ترفع إلى رئاسة الدولة من اجل تحويلها إلى قوانين وإجراءات ”.

واعتبر البروفيسور لزهاري أن رفض الحراك للهيئة ومطالبته لضمانات منها لن يؤثر في عمل اللجنة  إلا بالسلب وقال “إذا دخلنا في لعبة الشخصيات فالأمر لن ينتهي بسلام “وأضاف “أهم شيء لنا هو كيفية  التواصل مع أصحاب المقترحات في كل مناطق الوطن لأداء مهمتنا.

وعن موعد إجراء الانتخابات قال عضو لجنة الوساطة أن رئيس الدولة قد أكد أن اللجنة سيدة في تحديد موعد الانتخابات الرئاسية وعندما نقول اللجنة نقصد بذلك من سيحضرون ندوة الحوار التي ستشرف عليها .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق