إقتصاد

سوناطراك مع الحراك الشعبي ولا إجراءات عقابية ضد المنخرطين فيه 

ولد قدور يؤكد:

قال الرئيس المدير العام لـ سوناطراك، عبد المؤمن ولد قدور، إن الشركة تقف في صف الحراك الشعبي المطالب بمزيد من الديمقراطية والعدالة والشفافية في تسيير أمور البلاد، متعهدا بعدم اتخاذ أي إجراءات عقابية ضد الموظفين الذين انخرطوا في الحراك الشعبي السلمي.

وذكر ولد قدور في رسالة له حملت الرقم 20 وخاصة بشهر مارس 2019، أن البلاد تعيش لحظات تاريخية مع صعود المطالب الشعبية بقوة من أجل تغيير نظام الحكم من خلال تغيير يدعو لمزيد من الديمقراطية والعدالة والمزيد من الشفافية والمساواة في تسيير الشؤون العامة للوطن، واعتبر الرئيس المدير العام لسوناطراك أن هذه المطالب شرعية والمظاهرات وتجنيد المواطنين تهدف لإحداث تغيير ايجابي في بلادنا، والشعب مستمر في مطالبه بسلمية وبدون أي عنف، موضحا أن هذا التغيير من شأنه أن يعطي المكان الحقيقي للمواطنة ويحدث قطيعة نهائية مع الرداءة واللاكفاءة على جميع مستويات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وتعهد ولد قدور لعمال سوناطراك بأنه لن تكون هناك أي إجراءات ردعية مهما كانت طبيعتها، سواء من طرفه أو من طرف معاونيه، ضد عمال سوناطراك الذين عبروا عن دعمهم وانخراطهم في الحراك الشعبي، كما لفتت رسالة ولد قدور إلى أن سوناطراك رغم ذلك تبقى في نهاية المطاف شركة اقتصادية وسبب وجودها هو ضمان وسائل التطور للبلد وللشعب من خلال السهر على تثمين الثروات الطبيعية بأحسن طريقة ممكنة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق