إقتصاد

“سيتم قريبا إبرام اتفاقية لترقية السياحة البيئة”

وزير السياحة والصناعة التقليدية يفيد:

أفاد وزير السياحة والصناعة التقليدية، عبد القادر بن مسعود، أول أمس بعين تموشنت أنه ستكون لدينا خلال الأيام القليلة المقبلة اتفاقية تهدف لترقية السياحة البيئة وستكون الجزائر بلد رائد في السياحة البيئة.

وكشف السيد بن مسعود على هامش زيارة العمل والتفقد التي قادته لولاية عين تموشنت أنه خلال الأيام القلية المقبلة ستكون لدينا اتفاقية لترقية السياحة البيئة ستكون الجزائر بلد رائد في السياحة البيئة بالنظر إلى المقومات الكبيرة التي تتمتع بها بلادنا في هذا المجال من غابات ومرافق سياحية داخل هذا النسيج الغابي وغنية من حيث الحظائر الوطنية والمحميات الطبيعية، وتندرج أيضا هذه الاتفاقية ضمن تلك التي تم توقيعها مع وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري من خلال المديرية العامة للغابات والتي تسعى إلى تطوير السياحة الغابية والجبلية في إطار التنمية المستدامة والاقتصاد الغابي، حسبما أوضحه ذات المسؤول الحكومي.
وأضاف السيد بن مسعود أنهم بصدد تطوير هذه الشراكة البيئية في إطار العمل الحكومي التضامني حيث نسعى أن يتم تنظيم ملتقى وطني للسياحة البيئية ودعوة خبراء أجانب للاستفادة من تجاربهم وكذلك إعطاء تسهيلات أكثر للاستثمار في المجال البيئي، كما ذكر وزير السياحة والصناعة التقليدية بذات الشأن أن الجزائر أحاطت نفسها بمجموعة من القوانين التي تحافظ على البيئة والمحيط وأيضا على الساحل والجبل والحظائر الوطنية بالجنوب والمدن الداخلية فالأرضية مهيأة في هذا المجال ويبقى فقط البحث عن مستثمرين يسايرون هذا التوجه القائم على مرجعية الحفاظ على البيئية وحماية الرصيد الوطني الكبير من الغطاء النباتي والإيكولوجي والحظائر الوطنية الكبرى، مشيدا بالمناسبة السيد بن مسعود بمستقبل السياحة الشاطئية والجبلية والسياحة الإيكولوجية بولاية عين تموشنت التي لديها مستقبل كبير بالنظر إلى تنوع تضاريسها ومقوماتها الطبيعية والسياحية ونحن في الطريق الصحيح بالنسبة للمستقبل القريب ويحذونا تفاؤل كبير بالنسبة للمرافق والمنجزات السياحية وكذلك بالنسبة لمناطق التوسع السياحي و أيضا بالنسبة لإقبال الجزائريين من جميع أنحاء الوطن ومن أبناء الجالية المقيمة بخارج الوطن الذين أبدوا سرورهم لتواجدهم ببلادهم.
ووقف وزير السياحة و الصناعة التقليدية خلال هذه الزيارة الميدانية على عدد من المرافق الفندقية التي تدعمت بها الحظيرة السياحية بالولاية وعدد من المشاريع الإستمارية الجاري تجسيدها عبر عدد من بلديات الولاية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق