محليات

سيول الأودية الجارفة تبتلع المركبات وتهدد السكان بتكوت

السلطات مطالبة بالتدخل

يطالب سكان حي شعيبة مروي ببلدية تكــوت في ولاية باتنة، بإقامة جسر يضمن تنقلهم إلى باقي الأحياء المجاورة، وتأتي الشكاوي التي وجهها المعنيون في عديد المناسبات إلى السلطات المحلية والجهات المعنية عقب تساقط الأمطار الأخيرة التي أدت إلى جرف مركبة في وادي المنطقة.

ويشتكي السكان من فيضانات الوادي التي باتت تهدد حياتهم وتدخلهم في عزلة تامة عن باقي المناطق المجاورة على غرار الغرق في الأوحال التي شكلت لديهم معاناة مريرة وذلك بالنظر إلى غياب جسر أو ممر آمن يضمن على الأقل حمايتهم خلال تساقط الأمطار الغزيرة.

وأشار المشتكون إلى السيول الجارفة التي باتت تجتاح الأحياء المجاورة للوادي وتعرقل بالتالي تنقلاهم ما أثار ذلك  قلقهم لاستمرار الوضع بسبب الأمطار المتساقطة التي تؤدي في غالب الأحيان إلى تعطل حركة السير، وأضاف هؤلاء أنهم ينتظرون لمدة طويلة قد تصل إلى أيام عدة من أجل جفاف الوادي والتمكن من الالتحاق بباقي الأحياء.

وأكد السكان أن غياب مثل هذا النوع من المشاريع يشكل عائقا هو الآخر أمام تنقل المتمدرسين والتحاقهم بمقاعد الدراسة حيث تزداد معاناتهم كلما سجلت المنطقة تساقطات غزيرة للأمطار وهو الأمر الذي بات يشكل حسبهم مخاطر حقيقية تداهم في كل مرة أبناء السكان وتثير تخوفاتهم، هذا وأشار هؤلاء أن تنقل أبنائهم سيرا على الأقدام الذي يرجع هو الآخر إلى غياب النقل المدرسي أضحى على حد قولهم ضرورة ملحة نظرا إلى غياب جسر يفك العزلة ويسهل تنقلاتهم.

وأمام الفيضانات التي باتت تهدد حياة السكان عموما وما تثيره في كل مرة تقلبات الحالة الجوية  من مخاوف، يرفع المشتكون نداءاتهم إلى المسؤولين من أجل التكفل بوضعهم ببناء جسر آمن من شأنه أن يضمن سلامة الجميع.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق