وطني

سي عفيف يغيب عن جلسة لجنة الانضباط

بحجة إصابته بفيروس''كورونا''..

أجلت لجنة الانضباط بحزب جبهة التحرير الوطني جلسة الاستماع للقيادي في الحزب عبد الحميد سي عفيف إلى الأسبوع الأول من شهر ديسمبر بسبب تغيبه عن الجلسة التي كانت مبرمجة يوم السبت بمقر الافلان في الجزائر العاصمة.

بالمقابل تنظر اللجنة في ملفات ثلاثة محافظين  استعدادا لرفع تقريرها النهائي إلى  الأمين العام للأفلان للفصل فيها بعدما  استُمع لأقوال المعنين يوم الخميس الفارط.

وكشف مصدر في الأفلان، أن سي عفيف برر غيابه بإصابته بفيروس كورونا ما حال دون حضوره الجلسة. وتقرر برمجة جلسة استماع أخرى لرئيس اللجنة القانونية والحريات بالمجلس الشعبي الوطني عبد الحميد سي عفيف بعد 15 يوما. ومعلوم أن قضية محافظي سوق أهراس وورقلة وعين مليلة  قد فتحت قبل الاستفتاء حول مشروع الدستور حيث وجهت لهم تهم ضرب استقرار الحزب وخلق البلبلة في اعقاب رفض هؤلاء الإمتثال لقرارات التعيين الصادرة من قبل الأمين العام في حين يتابع النائب عبد الحميد سي عفيف في قضية متعلقة بالمساس بسمعة الأمين العام  للحزب.

ويعد عبد الحميد سي عفيف من الأوزان الثقيلة في الأفلان خلال السنوات الأخيرة، ويرأس حاليا اللجنة القانونية بالمجلس الشعبي الوطني، وقبلها لجنة الشؤون الخارجية.

وكانت قيادة الحزب قد أصدرت قبل أيام بيانا ردا على معلومات حول تنحية الأمين العام بعجي أبو الفضل جاء فيه أنها شائعات “لها ربط بعملية التغييرات التي يقوم بها الأمين العام للحزب بهدف تجديد هياكل الحزب الراكدة.

وقال آنذاك مستشار الأمين العام “لدينا معلومات عن الأطراف التي من وراء ه*ه الإشاعات، وسوف نتصدى لهم بحزم وفق القانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب”.

وأضاف “سوف تبدأ لجنة الانضباط الأسبوع المقبل بداية معالجة أول دفعة من عشرات الملفات التي سوف نبدأ بدراستها ونبث في أمر أصحابها”. وأوضح “سنكشف في الوقت المناسب عن أعضاء اللجنة المركزية الذين كانوا وراء هذه الإشاعات، وسوف نطلع مناضلي الحزب على كل التفاصيل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.