منوعات

شاب يكتب القرآن الكريم بخط يده في سنة وشهرين

” قلم حبر ومسطرة ومجلد أبيض” هى مجمل أدوات مراجع لغوى أزهرى لتحقيق هدف راوده منذ عامين لكتابة آيات الذكر الحكيم يدويا لما يمتلكه من مقومات بإتمامه لحفظ القرآن الكريم منذ نعومة أظافره ناهيك عن موهبته بمهارة وجودة خطوطه المطعمة بزخرفة الكلمات والتى نالت إعجاب من حوله حفزته على المضى قدما لخوض تجربته فى زمن قياسى مقارنة بمن سبقوه.
عام وشهرين حصيلة ما استغرقه مراجع لغوى لتنفيذ تجربته وخروجها للنور استعان خلالها بالصبر والإرادة والتركيز على هدفه دون الاستماع للآراء السلبية ، ووجهات نظر البعض التشاؤمية بصعوبة استكمال كتابة آيات المصحف كاملة لمشقتها واختلافها الكلى عن النسخ الأصلية لرواد كتابته من الشيوخ ولكنه لم يتطرق لذلك واضعا نصب عينيه بوضع خطة زمنية لتنفيذ مخططه.
“مش شرط تكون أزهرى علشان تكتب القرآن الكريم ” ، جملة استهل سلامة السلامونى ، خريج شريعة وقانون جامعة الأزهر ، رئيس قسم مراجع المصحف بإحدى المطابع ، حديثه مؤكدا على عدم اشتراط ان يكون الشخص خريج جامعة الأزهر ليعكف على كتابة القرآن الكريم حيث ان الكتابة تعتمد بالمقام الأول على جودة ومهارة الخط ، والتدقيق والإلتزام بالمعايير الثابتة لإنهاء كتابة آيات الذكر الحكيم بالخط اليدوى…
وعن حصيلة ما استغرقه لكتابة المصحف الشريف بخط يده أشار ” السلامونى ” ، لوضعه خطة زمنية محددة استطاع تنفيذها بحذافيرها والإنتهاء من كتابة آيات المصحف الشريف خلال عام وشهرين لافتا الى انه حقق انجازا فريدا من نوعه بالعالم وليس بالشرق الأوسط فقط وذلك على حد قوله وذلك مقارنة بمن سبقوه بكتابة آيات الذكر الحكيم خلال عامين او أكثر …
يمسك بقلمه الحبر الذى لا يتعدى ١ ملم ويجلس منكبا على صفحات بيضاء وتعتلى قسمات وجهه ابتسامة ويستعين بكتابة بعض آيات الذكر الحكيم بخط يده ويستكمل حديثه مراحل كتابته استعنت خلالها بمسطرة للفصل بين السطور وبعضها البعض وبدأت اولا بكتابة الآية القرآنية و تشكيلها حيث تعتمد المصاحف القرآنية على الخط العثمانى المكون من ١٥ سطر والذى يبدأ وينتهى بآية قرآنية ومن ثم قمت بمراجعته لغويا أعقبها طباعته ، وتأتى المرحلة الأخيرة بتجليده.
وعن أبرز الصعوبات التي واجهته أثناء كتابته لآيات القرآن الكريم كشف المراجع اللغوي في حديثه لصدى البلد ، ان بعض وجهات النظر السلبية أزعجتني كثيرا خاصة التى تضمنت إستحالة تحقيق هدفى وربما توجيه بعض الاتهامات للسعي وراء الشهرة والأضواء لافتا الى إنه إكتفى بعد كتابة القرآن الكريم بأخذ الآراء المحيطة حول جودة كتابته ولكنهم نجحوا بإقناعه بظهوره للنور ووسائل الإعلام ليكون نموذج يحتذى به لمن يرغب بتكرار تجربته والاقتداء بشأنها …
ويختتم حديثه بأن الصبر والإصرار مقومات نجاح تجربته والذى جنى ثمارها بعد عناء وتكبد المشقة وتجنب كافة الآراء السلبية والمحبطة للتركيز حول تحقيق هدفه دون سواه ، مشيرا الى انه هدفه القادم ان يكتب مصاحف قرآنية للمملكة العربية السعودية بخط يده ، فضلا عن كتابته نسخ يدوية أخرى لآيات الذكر الحكيم للتداول والبيع ، خاصة ان كل شاهد كتابته للقرآن الكريم أكدوا على عدم اختلافها بين المصاحف المتداولة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق