محليات

شاحنات الوزن الثقيل تُنغص حياة السكان بسطيف

عيـن أزال

dعاني سكان أحياء بلدية عين أزال في الجهة الجنوبية من ولاية سطيف من مشكل مرور شاحنات الوزن الثقيل بالمحيط العمراني رغم القرار الولائي الصادر سنة 2013 والذي يمنع دخول هذه الشاحنات إلى الأحياء طوال النهار، إلا أن القرار لم يتم تنفيذه لحد الآن وهذا لاعتبارات متعلقة بالنشاط التجاري الذي تعرفه هذه الأحياء.

ويعاني سكان العديد من الأحياء التي تمر عبرها هذه الشاحنات من معاناة دائمة سواء مع انتشار الغبار والأتربة في فصل الصيف أو تسبب هذه الشاحنات في عرقلة حركة المرور أو حتى حوادث المرور وأخرها حادث مميت تسبب في وفاة شاب منذ أيام نتيجة اصطدام دراجته النارية بمقطورة كانت مركونة بالطريق الرئيسي.

ومن جهتهم ناشد أولياء التلاميذ من سلطات البلدية، بإعادة النظر في مخطط حركة المرور وتغيير مسار الطريق المخصص للوزن الثقيل، بهدف إبعاده عن محيط المؤسسات التربوية والمرافق، لما تشكله حركة الشاحنات من مخاطر محدقة  بالتلاميذ والأطفال، مطالبين بالالتفات لمطالبهم، وقال ممثلون عن أولياء التلاميذ في شكواهم، أن المسار الذي تم اختياره لشاحنات ومركبات الوزن الثقيل، يمر وسط المحيط العمراني، وعبر العديد من المؤسسات التربوية، فضلا عن مرافق رياضية وشبانية على غرار الملعب البلدي.

وأشار المشتكون إلى أن سلطات البلدية قامت باتخاذ جملة من الإجراءات للحد من المخاطر، بوضعها لممهلات على امتداد الطريق وبجوار المؤسسات التربوية ، فضلا عن تحديد التوقيت المسموح باستعماله، غير أن أغلب أصحاب الشاحنات والمركبات الثقيلة لا يحترمون هذا التوقيت بحسبهم، ما زاد من مخاوفهم من المخاطر المحدقة بأبنائهم مشيرين إلى تسجيل عديد الحوادث الخطيرة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق