محليات

شاليهات تجارية مهملة منذ سنوات برأس العيون

لم تستغل من قبل مستفيديها فتحولت إلى وكر للمنحرفين

تحولت عشرات الشاليهات التي تم وضعها تحت خدمة تجار السوق اليومي ببلدية رأس العيون ولاية باتنة، إلى وكر للمنحرفين بسبب عدم استغلالها من قبل المستفيدين منها، ما جعلها مهملة منذ سنوات وأضحت مصدر رعب للسكان القاطنين بجوارها، خاصة بعد الحادثة الأخيرة، حين اندلع حريق على مستوى إحدى هذه الشاليهات لأسباب مجهولة ولولا تدخل مصالح الحماية المدنية لما كانت الحصيلة اكبر.

السلطات المحلية ومحاولة منها لتقنين الممارسة التجارية في السوق اليومي بذات البلدية، جلبت هذه المحلات المتنقلة، وقامت بتوزيعها على مجموعة من التجار، غير أن المعنيين رفضوا مزاولة نشاطهم على مستواها وكانت حجتهم في ذلك هو عدم ملائمتها وضيق مساحتها، فضلا عن افتقارها على عديد الضروريات من شبكة المياه والصرف، فضلا عن الإنارة وغيرها، فبقيت على حالها منذ سنوات، قابلتها جهود الجهات المعنية في تفعيل نشاطها لكن دون جدوى، عدم استغلال هذه المحلات جعلها تتحول إلى وكر للمنحرفين، فضلا عن ذلك فبعض المجانين يحتمون بها ليلا من قساوة المناخ، ناهيك عن بعض المتسولين معرضين بذلك أنفسهم لعدة مخاطر داخلها، قاطنو السكنات المجاورة لهذه الشاليهات رفعوا ندائهم إلى السلطات المحلية مطالبين إياهم بضرورة تحويلها موقعها في حال فشل مخططات استغلالها من قبل التجار المستفيدين منها.

أسامة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق