رياضة وطنية

شباب باتنة – إتحاد خنشلة 2 – 2

تعادل عادل بين "الكاب ولياسمكا"

إفترق فريقا شباب باتنة وإتحاد خنشلة على تعادل عادل في قمة وفت بوعودها من حيث الإقبال الجماهيري، حيث إكتظت مدرجات ملعب “الشهيد سفوحي” عن آخرها، لكن ابناء «الأوراس» لم يتمكنوا من الإستثمار في دعم أنصارهم أمام خبرة لاعبي «لياسمكا» الذين كانوا أكثر واقعية، و عرفوا كيف يسيرون مجريات اللعب لصالحهم وبالعودة إلى مجريات اللقاء دخل الفريق المحلي اللقاء بقوة وسيطر على منطقة وسط الميدان في الوقت الذي اكتفى فريق خنشلة بالدفاع والإنطلاق في هجمات سريعة، ولم ينتظر رفقاء المتألق بن بلقاسم أكثر من ربع ساعة حيث تمكن “الكاب” من تسجيل هدف السبق بعد تنفيذ مخالفة مباشرة وسط منطقة العمليات تصل إلى المدافع إيديو هذا الأخير برأسية وكرته تصطدم بالمدافع وتسكن شباك الحارس براهيمي وواصل الشباب حملاته الهجومية والضغط في وسط الميدان من خلال التواجد المكثف لأشبال لعلاوي لكن الكرات الطويلة لم تكن خيارا جيدا، فيما حاول المنافس العودة التدريجية في اللقاء وكان له ذلك في (د35) عن طريق تسديدة كيموش من 30 مترا لكنها مرت جانبية ومر بعد ذلك دفاع الزوار بلحظات حرجة، نتيجة الضغط الكبير الذي فرضه العامري ورفاقه، لكن أخطر فرصة أتيحت لبن بلقاسم في الدقيقة 44 بعد تنفيذ مخالفة من على مشارف منطقة العمليات إضطر خلالها الحارس براهيمي إلى إظهار كامل خبرته لإبعاد الكرة إلى الركنية بصعوبة كبيرة وبعدها بقليل يعلن الحكم فصيح نهاية المرحلة الأولى
بداية الشوط الثاني كانت سريعة من الزوار حيث وفي (د58) ختم بزاز عملا جماعيا منسقا بهدف رائع تفاعل معه أنصار “لياسمكا” وبعد هذا الهدف طغى الإندفاع البدني و التدخلات الخشنة على أجواء المقابلة، من دون تسجيل فرصة كثيرة تستحق الذكر، لأن السيطرة الأوراسية كانت عقيمة وبعد فترة ركود دام عشرين دقيقة لم يجد فيها أي طرف المنفذ لشباك الآخر، تحركت آلة الزوار في الربع ساعة الأخير، وتمكن المهاجم شنيقر من مباغتة الحارس سفاري بهدف ولا أروع من على خط التماس صفق الجميع لهذا الهدف وبعد ذلك شاهدنا إستفاقة من الكتيبة الأوراسية حيث رموا بكامل ثقلهم في الهجوم، بحثا عن هدف التعادل، وقد صنع ومزي العامري لقطة التعديل بعد حصوله على ركلة جزاء بعد مراوغته عدة مدافعين والمدافع جامع يعرقله ولم يتوان الحكم فصيح في الإعلان عنها هذه الضربة يتولى تنفيذها غضبان بنجاح وسط فرحة هيستيرية من جانب أنصار الكاب وبعدها بقليل ينهي الحكم هذه المواجهة بتعادل عادل للفريقين ووسط روح رياضية عالية بين اللاعبين والأنصار.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق