رياضة وطنية

شباب عين جاسر.. الخسارة في بوسعادة تعقد حسابات الشباب وتصعب مأموريته

واصل شباب عين جاسر في جولة نهاية الأسبوع عروضه المخيبة للآمال ونتائجه السلبية خارج الديار وذلك عندما عاد يجر حبال الخسارة من بوسعادة أمام المولودية المحلية حيث خسر أمامها بنتيجة هدف لصفر ويعتبر اللقاء الذي لعبه الشباب خامس لقاء دون فوز، وكان الأنصار يعتقدون أن فريقهم سيتمكن من وضع حد لسلسلة نتائجه السلبية خارج الديار ما دام أن الظروف التي لعب فيها كانت كلها لصالحه لكن حدث العكس حيث انهزم فريقهم مرة أخرى وهو الأمر الذي يجعله يؤكد للمرة الألف ضعفه داخل وخارج دياره ما دام أنه من مجموع لقاءاته الخمسة التي لعبها خارج لم يحقق أي إنتصار كما أن تواصل تضييع النقاط خارج الديار وعدم استغلال تعثر بقية المنافسين سيجعل مهمة الفريق صعبة مع مرور الجولات خصوصا إذا بقت الأمور على حالها وفي حال استفاقة بقية الفرق الأخرى التي تنافسها ويبدو أن تشكيلة الشباب بعد خسارتها الجديدة أضحى وضعها في جدول الترتيب خطير ويحتم عليها تحسين النتائج فيما تبقى من لقاءات في الجولات القادمة ولذلك يمكن اعتبار أن زملاء خنفوسي أيمن يلعبون بالنار مادام أن هؤلاء يلعبون بمستقبل فريقهم في بطولة هذا الموسم، وتواجدهم في مؤخرة الترتيب خير دليل على ذلك ويبقى السؤال الذي يطرحه الأنصار كيف سيتمكن الفريق من التخلص من المرتبة الأخيرة خاصة إذا لم تتحسن نتائجه مستقبلا ومن جهتنا نقول إن النتائج السلبية التي تسجلها التشكيلة في الفترة الأخيرة هي مؤشرات السقوط مادام أنها تتعثر فوق ملعبها وتخسر خارج الديار ولذلك يجب على أصحاب اللونين الأخضر والأبيض أن يستفيقوا من سباتهم العميق الآن قبل فوات الأوان.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق