رياضة وطنية

شباب عين فكرون – إتحاد خنشلة .. الشباب يريد الإنتصار لتصحيح المسار الإتحاد لمواصلة المطاردة

يستضيف فريق شباب عين فكرون عشية الغد فوق أرضية ملعب “علاق عبد الرحمان” فريق إتحاد خنشلة ويدخل الفريقان أطوار هذا الحوار الكروي الساخن بنوايا وأهداف متباينة خصوصا وأن نقاط المباراة لا تقبل القسمة على اثنين بالنسبة للشباب المطالب بتحقيق الإنتصار من أجل الخروج من الوضعية الصعبة التي يمر بها الفريق منذ مدة لكن المهمة لن تكون سهلة أمام منافس يسعى هو الآخر للعودة بنتيجة إيجابية للديار ليواصل مطاردة أصحاب المقدمة وبالتالي لن يتنقل إلى عين فكرون في ثوب الضحية وعلى رفقاء المتألق كابري سيد أحمد توخي الحيطة والحذر والتعامل بذكاء مع هذه المقابلة للظفر بالنقاط الثلاث التي تبقى الهدف المنشود في هذا اللقاء بالنسبة للسلاحف فرغم صعوبة المقابلة إلا أن الفريق لديه الإمكانيات اللازمة للإطاحة بالضيوف خصوصا أن الطاقم الفني بقيادة كابري أعد العدة اللازمة حتى يتمكن الفريق من تحقيق الإنتصار والذي سيرفع المعنويات كثيرا و يمنح الثقة للمجموعة لمواصلة العمل بكل جدية للخروج من الوضعية الصعبة كما أبدى لاعبو الكتيبة البيضاء استعدادا كبيرا لمقابلة الغد أمام “لياسمكا” فالجميع تحذوه رغبة جامحة لتخطي عقبة الزوار ولا يختلف اثنان في أهمية الانتصار للشباب في لقاء الغد لأن ذلك سيسمح لهم بتحسين وضعيتهم في الترتيب العام ولهذا فالتعثر ممنوع منعا باتا بالنسبة للفريق كما سيدخل اللاعبون المباراة بشعار الانتصار ولا بديل عن الانتصار لأن أية نتيجة سلبية أخرى قد تبعثر أوراق الفريق وستعصف بالفريق لا محال إلى المراتب الأخيرة والجدير بالذكر أن مدرب الفريق توفيق كابري حضر جميع أسلحته وهذا من خلال التمارين التي برمجها خلال الحصص التدريبية طيلة الأسبوع التي تسبق مباراة الغد حيث ركز على الجانب النفسي مؤكدا أن مباراة الغد ما هي إلا مباراة في البطولة نتيجتها مهمة لتصحيح المسار وإثبات الذات لكن دون تضخيم الأمور، وفي نفس الوقت تسود حالة من “السوسبانس” حول هوية الـ 11 محاربا الذين سيدخلون اللقاء نظرا لتفكير المدرب في عدة رسوم تكتيكية للإطاحة بالضيوف كما نشير أيضا على أن المدرب أوضح لأشباله خطورة الموقف ووضعهم أمام الأمر الواقع.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق