رياضة وطنية

شباب عين فكرون في تراجع رهيب والطاقم الفني مطالب بتفسيرات

كشف اتحاد عين البيضاء مساء أول أمس عيوب فريق شباب عين فكرون بعدما أطاح به بثنائية وتمكن أشبال المدرب جمال بوقندورة من تحقيق الفوز على حساب الزوار والملاحظ من خلال مباراة أول أمس التي لعبت في ملعب “حمدي علي” هو أن الفريق المحلي لم يكن أقوى ليفوز بل أن الشباب هو من سهل المهمة لزملاء نموشي الذي صال وجال كما لم يظهر “السلاحف” بالمستوى المنتظر منهم خاصة مع نهاية المرحلتين الأولى والثانية حيث كان ينتظر الجميع العودة في النتيجة لكن دون جدوى كما أضحى مدرب الشباب توفيق كابري مطالبا بمراجعة بعض حساباته، بالنظر لتراجع نتائج الفريق في الفترة الأخيرة بعدما عجز عن تحقيق الفوز في المباريات الستة الأخيرة واكتفائه بحصد نقطتين فقط من أصل 18 نقطة ممكنة، ما سيضع التقني كابري أمام حتمية تصحيح الأخطاء قبل مباراة الجولة القادمة أمام إتحاد خنشلة داخل الديار.

البداية كانت قوية  والمستوى تراجع بعد ذلك
ومن بين الملاحظات المسجلة على الشباب من خلال مباراة أول أمس الجمعة هو أن عناصر التشكيلة كانت سجلت بداية قوية سواء في المرحلة الأولى أو الثانية، لكن المستوى يتراجع بعد أقل من نصف ساعة، حيث أن تشكيلة المدرب توفيق كابري حققت انطلاقة قوية في بداية اللقاء وهددت مرمى حمداوي لكن دون نتيجة لتتراجع بعد ذلك للوراء والأمر نفسه في المرحلة الثانية وهو ما عجل بتسجيل خسارة جديدة.

دفاع الشباب لم يكن في المستوى وعجز عن الصمود
وما يمكن الإشارة إليه هو أن دفاع الكتيبة البيضاء لم يكن في المستوى من خلال مباراة “الحراكتة” رغم أنه لم يواجه هجوما قويا مشكلا من لاعبين معروفين، بل واجه لاعبين مغمورين وقد كان الخط الخلفي للشباب في مباراة أول أمس السبت مهلهلا وهشا، حيث لم يجد مهاجمو عين البيضاء أي صعوبة في تجاوزه وتسجيل الأهداف عليه بطريقة سهلة للغاية فطريقة تسجيل الهدف الثاني تدل على أن الدفاع لم يكن متماسكا خلال هذه المباراة ولم يجد اللاعب عبد النوري أي صعوبة في ترجمة الفرصة التي أتيحت له أمام مرمى الحارس طبال.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق