رياضة وطنية

شباب عين فكرون يطيح بالجار بميدانه ويكسب معركة الزعامة على الولاية الرابعة

شباب عين فكرون

جددت تشكيلة شباب عين فكرون العهد مع الأفراح والنتائج الإيجابية مع بداية مرحلة العودة، وحققت ثاني فوز لها خارج الديار هذا الموسم في الداربي الذي جمعها بمضيفها فريق إتحاد الشاوية، حيث قدم أشبال المدرب توفيق كابري الغائب على كرسي الإحتياط بسبب العقوبة، وقدموا مباراة في المستوى ونجحوا في تحقيق الأهم وحققوا فوزا ثمينا ومعنويا، دعموا به رصيدهم من النقاط، وجعلهم يسترجعون الثقة المفقودة هذا الإنتصار أعاد الأمل لعشاق الألوان البيضاء والسوداء في رؤية فريقهم يتنافس على المراتب الأولى خصوصا وأن الفوز من شأنه أن يضاعف رصيد الشباب ويقربه أكثر من وسط الترتيب ورغم أن المباراة لعبت في ظروف صعبة واستثنائية، بما أنها جرت تحت ضغط رهيب بالنظر لحتمية الفوز للسلاحف، والضغط الذي مارسه المحليون، إلا أن التشكيلة البيضاء قدمت مردودا طيبا على العموم، حيث لعب رفاق المدافع رشدي قزاينية بصرامة كبيرة وطبقوا تعليمات الطاقم الفني بحذافيرها، كما أنهم لم يرتكبوا نفس الهفوات ولعبوا بانضباط تكتيكي كبير ونزعة هجومية متوازنة، وهو ما يعكس الرغبة الشديدة التي كانت تحذو زملاء المهاجم قارة أحمد من أجل تحقيق الفوز، ويبقى الإيجابي في الداربي أن الشباب لعبها بنزعة هجومية ولم يتراجع للخلف خلال المرحلة الثانية، حيث واصل الفريق لعبه الهجومي والضغط على دفاعات المحليين بالهجمات المعاكسة، حتى بعد تسجيل الهدف الثاني ومن بين النقاط الإيجابية التي تجدر الإشارة إليها في هذا اللقاء، هي الوجه الطيب الذي ظهر به الفريق، خصوصا في بداية الشوط الثاني، الذي كان الشباب يظهر فيه بوجه شاحب ويستقبل أهدافا مبكرة في المباريات السابقة، مثلما حدث خلال مرحلة الذهاب غير أن اللاعبين هذه المرة دخلوا في اللقاء بقوة وبادروا للهجوم بشكل فاجأ الفريق المحلي، حيث قاموا بمحاولات هجومية عديدة أثمرت بتسجيل هدف ثاني في وقت ملائم عن طريق خنوس هذا الهدف عزز من ثقة اللاعبين، وهو ما سهل من مهام الشباب الذي واصل اللعب بنفس الوتيرة ومكنهم من الحفاظ على التقدم بفضل استماتتهم في الدفاع إلى غاية نهاية اللقاء.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق