رياضةرياضة وطنية

شباب عين فكرون

الطاقم الفني مطالب بإيجاد الحلول للخروج من أزمة النتائج السلبية

أكد جميع متتبعي فريق شباب عين فكرون أن المقابلة الأخيرة للفريق والتي خسرها أمام الجار شباب باتنة، كشفت عدة عيوب سواء في التحضيرات أو في التعداد المتوفر حاليا حيث لم تقم الإدارة في ذلك الوقت بانتدابات نوعية ومميزة وإكتفت ببعض الأسماء الشابة فقط وذلك نظرا لضيق الوقت والأزمة المالية التي كان يمر بها الفريق وقتها،كما نشير أن ثنائي العارضة الفنية للشباب توفيق كابري وحسين بن صالح وقفا على المستوى الهزيل لبعض العناصر، ما يؤكد أن عملا كبيرا في انتظار الطاقم الفني من جميع النواحي لتسوية عديد الإشكالات الفنية المطروحة، وضبط التشكيلة النموذجية التي سيراهن عليها في مباراة إتحاد تبسة ويراهن التقني كابري كثيرا على هذه المواجهة من أجل إحداث الديكليك لإستعادة الثقة بالنفس خصوصا وأن اللقاءات التي تنتظر الشباب في المرحلة القادمة في غاية الصعوبة ولابد أن تكون التشكيلة في أحسن أحوالها حتى يتمكن الفريق من حصد النقاط سواء داخل الديار أو خارجها.

اللاعبون مطالبون برفع التحدي
وعدم الإستسلام
صحيح أن الكتيبة البيضاء تعثرت في لقائها الأخير أمام الكاب نظرا لقوة المنافس الذي خلق العديد من الصعوبات للشباب ناهيك عن سوء الحظ الذي لازم الفريق في تلك المقابلة مادام أنه ضيع العديد من الفرص السانحة للتسجيل ولهذا يجب على رفقاء القائد رشدي قزاينية رفع التحدي من جديد أمام اتحاد تبسة في الجولة المقبلة للعودة بنتيجة إيجابية تسمح لهم بالتخلص من شبح النتائج السلبية وكذا تحسين وضعية الفريق في الترتيب العام.

كابري يراهن على لقاء تبسة
لتعويض خسارة الكاب
يراهن المدرب توفيق كابري على لقاء نهاية هذا الأسبوع أمام اتحاد تبسة لتسجيل إنتصار مقنع وتعويض الخسارة الماضية التي تلقاها الفريق أمام شباب باتنة والتي أعادت الفريق إلى نقطة الصفر، وأكد المدرب أن المهمة لن تكون سهلة أمام فريق سجل بداية متواضعة مطالبا لاعبيه بالتفكير في ماهو قادم خصوصا وأن القادم أصعب ويتطلب تضحيات من الجميع من أجل النهوض بالفريق وتحقيق الديكليك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق