مجتمع

شباب وتلاميذ يتطوعون لترميم وتزيين المؤسسات التربوية

عرفت العديد من المؤسسات التربوية بولاية سطيف خلال العطلة الشتوية، عمليات صيانة وتزيين من طرف مجموعة من الشباب المتطوعين وبعض المحسنين وهذا من أجل تدارك النقائص التي تعاني منها المدارس، المتوسطات والثانويات بغية وضع التلاميذ في أفضل الظروف خلال الفصل الثاني من الموسم الدراسي.

وتفاجأ العديد من التلاميذ عبر مختلف مناطق الولاية لحالة مؤسساتهم التربوية بعد العودة إلى مقاعد الدراسة وهذا في ظل حملة التزيين والترميم التي مست الأقسام والساحات، ورغم قصر مدة العطلة إلا أن الحملات التي قام بها هؤلاء الشباب المتطوعين بمعية عمال هذه المؤسسات مكنت من إعطاء صورة أفضل ومغايرة لهاته المؤسسات التربوية دون إنتظار تدخل السلطات المحلية.

وقام مجموعة من الشباب ببلدية عين أرنات في الجهة الغربية من ولاية سطيف، بحملة تطوعية لإعادة إحياء أقدم إبتدائية بالمنطقة، حيث قام المحسنون بشراء كل مستلزمات الترميم من حسابهم الخاص، مع المبادرة بحملة تنظيف طلاء وتهيئة المحيط الداخلي والخارجي لإبتدائية الشهيد عباشة حسين التي عرفت تدهورا كبيرا في السنوات الأخيرة، وتدخل هذه العملية في إطار العمل الخيري، خاصة وأن الإبتدائية تعتبر من أقدم المؤسسات في المنطقة، حيث تم طلاء الجدران مع تشييد رسومات تربوية بجدران الإبتدائية وتهيئة الأقسام مع وضع الكراسي، إضافة إلى بناء مكتب خاص يسمح بلقاء الأساتذة مع أولياء التلاميذ، وهو ما أعطى حلة جديدة وجميلة تليق بمؤسسة تربوية، كما أن هذه الحملة التطوعية تهدف حسب القائمين عليها إلى توعية الشباب بتنظيم مبادرات أخرى تشمل باقي المؤسسات التربوية، فيما أعرب أولياء التلاميذ عن إستحسانهم لهذه المبادرة والتي جاءت في الوقت المناسب من أجل التقليل من المشاكل التي يعانى منها تلاميذ المدرسة خاصة في فصل الشتاء.

عبد الهادي.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق