مجتمع

شباب يساهمون في إسعاف الطيور وإرجاعها إلى موطنها الأصلي

فيما تم العثور على أصناف نادرة منها

تعنى عديد الجهات المعنية الناشطة في مجال البيئة والحفاظ على حياة الحيوانات على غرار محبي الحياة البرية، بأهمية عيش هذه الأخيرة في مكانها الأنسب، وكذا ضمان توفير كافة متطلباتها وشروطها لأجل التكاثر حفاظا عليها وبالأخص بالنسبة للفصائل النادرة منها، ولأجل الحفاظ عليها يعمد العاملون في هذا الشأن على إرجاعها للعيش في الوسط البيئي، خاصة وإن صادف وجودها في غير موطنها أين تكون عرضة لعديد التهديدات سواء من قبل البشر أو الحيوانات، وغير بعيد عن الأمر التقطت عديد الطيور على مستوى إقليم ولاية باتنة من طرف محبي الحياة البرية أين تم العثور على طائر”غطاس متوج” وعمد على تسليمه إلى مقاطعة الغابات، حيث تم إسعافه بعد أن وجد في حالة صحية غير مستقرة، وبعد الاطمئنان عليه تم إعادته إلى موطنه الأصلي، وتعد هذه المبادرات تمهيدا لأخرى من ذات الشأن، حيث أسعف طائر “صقر العوسق”  من طرف مواطن آخر  بعد أن وجد هذا الأخير جريحا، حيث تم تسليمه لذات المصالح التي تأكدت من سلامته وقدرته على العودة إلى الطبيعة باشرت بإطلاق سراحه.

هذا ويبادر عديد الشباب من مولعي الحياة البرية إلى أهمية إسعاف الحيوانات والطيور على اختلافها وكذا العمل على تسليمها للجهات المعنية التي تعنى بحماية الفصائل المختلفة حفاظا عليها وعلى أهمية تواجدها في موطنها الأصلي بعيدا عما يهدد حياتها ويقضي عليها.

حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق