محليات

شبح الانسداد يخيم على بلدية سطيـف

الكتل المعــارضة تدخل في مواجهة مع رئيس البلدية

يخيم شبح الانسداد الإداري على بلدية سطيف وهذا بعد قرار الكتل المعارضة  بالمجلس الشعبي البلدي بسطيف الدخول في مواجهة مباشرة مع رئيس البلدية محمد شريف بورماني بعد تحالف هش منذ بداية العهدة التي تقترب من عامها الثاني.

وحسب المعلومات المتحصل عليها فإن أعضاء من ة وكتلكتلة حزب الحرية حزب الفجر الجديد بقيادة عباس جرودي وكتلة حمس بقيادة نورالدين روابحي وأغلب أعضاء كتلة الأرندي، وعدة أعضاء من كتلة حزب الأفلان غير راضين عن إنفراد المير بورماني بالقرارات ومنهم حتى من دعا إلى مقاطعة أشغال المجلس البلدي في الأيام القادمة، بينما لم تتضح الرؤية بالنسبة لأعضاء حزب الطلائع الذي يمكن أن يستقطبه رئيس البلدية في إحداث التوازنات داخل المجلس.

ويطالب المعارضون بإحداث التغيير على مستوى رئاسة البلدية متهمين المير باتخاذ قرارات انفرادية رفقة أحد النواب فقط ، مع تراكم مشاكل التسيير دون القدرة على تجاوز المشاكل المطروحة وخاصة مشكل التهيئة الحضرية التي أصبحت تؤرق ساكني عاصمة الولاية فضلا عن المشاكل الأخرى المتراكمة منذ مدة والتي لم تجد الحل إلى حد الآن، وفي الجهة المقابلة فإن الكتلة المساندة لرئيس البلدية ترى أن الأمور تسير بصورة طبيعية ودون إنفراد في التسيير من طرف رئيس البلدية، وهذا في الوقت الذي يأمل فيه مواطنو البلدية في عدم حدوث أي انسداد في الفترة المقبلة خاصة أن هذا الأمر من شأنه أن يزيد من معاناتهم.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق