رياضة دولية

شبح زيدان يطارد رونالدو بعد 18 عاما

لفت كريستيانو رونالدو نجم جوفنتوس الإيطالي، أنظار العالم بالدموع التي انهمرت من عينيه، لطرده في مباراة فالنسيا الإسباني، بالجولة الأولى لدوري أبطال أوروبا.

وأشارت صحيفة (ليكيب) الفرنسية في تقرير لها إلى أن دموع رونالدو ربما يكون لها مبرر، لأنها ستؤدي إلى إيقافه مباراة واحدة على الأقل، ما سيؤثر على فرصه في حصد جائزة الكرة الذهبية للمرة الثالثة على التوالي والسادسة في تاريخه.

ولفتت إلى أن نجم التشيك وجوفنتوس السابق ونائب رئيس النادي حاليًا، بافل نيدفيد، لم تمنعه البطاقة الصفراء التي حرمته من المشاركة في نهائي دوري الأبطال 2003، والتي توج بها ميلان بركلات الترجيح، من الفوز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في نفس العام.

واستدركت: “إلا أن اعتداء زين الدين زيدان على لاعب هامبورغ، وطرد اللاعب الفرنسي، كان سببًا في ذهاب الجائزة للبرتغالي لويس فيغو نجم برشلونة حينها، في عام 2000”.

وذكرت أن بداية “الدون” مع اليوفي منذ انتقاله من ريال مدريد صيف العام الجاري كانت ضعيفة، حيث استهل أهدافه في الكالتشيو بعد غياب 3 جولات.

وتابعت بأن حضوره في كأس العالم مع منتخب البرتغال، لم يتجاوز حدود الدور الثاني، بالخسارة أمام أوروغواي 1-2، بينما كان مؤثرًا في أول 3 أشهر من 2018، في مشوار ريال مدريد محليًا وقاريًا.

وأشارت إلى أن البطاقة الحمراء لرونالدو بعد جذب مدافع فالنسيا من شعر رأسه، ربما سربت القلق إلى النجم البرتغالي، خشية ضياع الكرة الذهبية، مثلما ذهبت جائزة الأفضل في أوروبا لزميله السابق لوكا مودريتش قائد منتخب كرواتيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق