مجتمع

شبكات التواصل الاجتماعي تعوض القنوات الأجنبية في مسيرات الجمعة

لجأ الكثير من المتابعين للأحداث السياسية الراهنة التي تعرفها البلاد إلى شبكات التواصل الاجتماعي وهذا من أجل متابعة الأحداث عن قرب والتعرف على مجرى الأحداث خلال المسيرات التي عرفتها مختلف ولايات الوطن يوم الجمعة.

 حيث تحول بعض الشباب إلى ناشطين فاعلين من خلال تغطيتهم لأحداث هذه المسيرات من بدايتها إلى نهايتها وهو الأمر الذي مكن المتابعين من أخذ نظرة حقيقية عن مجرى الأحداث وهذا دون اللجوء إلى القنوات الأجنبية التي تبقى مصدر غير موثوق للأخبار والتغطيات مثلما أكده عدد كبير من المواطنين خاصة أن التجارب التي عاشته بعض البلدان العربية خلال السنوات الفارطة أكسبت الشباب ورواد هذه الشبكات خبرة كافية في التعامل مع الأحداث، علما أن الكثير من الأحزاب السياسية قامت بإنشاء حسابات في شبكات التواصل الاجتماعي، وهو الأمر الذي مكنها من التواصل بطريقة مباشرة مع المواطنين خلال هذه المسيرات.

 

الحذر من الحسابات المجهولة والأخبار المغلوطة

لاشك أن الإشاعات تم تداولها على نطاق واسع خلال المظاهرات التي عرفتها البلاد والمطالبة بالتغيير الشامل ومن بين ما تردد على شبكات التواصل الاجتماعي هو وجود قتلى بأعداد كبيرة خلال الأحداث التي جرت في ختم المظاهرات ببعض الشوارع بالعاصمة، وهو الأمر الذي استدعى من مصالح الأمن إصدار بيان للتأكيد على وجود مصابين فقط مع حالة وفاة واحدة فقط وليس بالأعداد التي تم ذكرها على صفحات التواصل الاجتماعي خاصة من بعض الحسابات المجهولة التي انتشرت بقوة خلال الأسابيع الفارطة والتي يبقى المواطن مطالبا بالحذر منها في ظل بث كم هائل من الأخبار المغلوطة من أجل تأجيج الأوضاع حيث يبقى رواد شبكات التواصل الاجتماعي مطالبين بالحذر منها والتأكد من المعلومات التي يتم نشرها خاصة في هذا الوقت الحساس الذي تمر به البلاد.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.