إقتصاد

شراكة علمية جزائرية / فنلندية لإنتاج الترفاس بقسنطينة

تم التوقيع أمس، على اتفاقية شراكة ذات طابع علمي واقتصادي تستهدف تطوير إنتاج الترفاس (فطر بري موسمي) بين جامعة الإخوة منتوري (قسنطينة 1) والمركز الدولي للترفاس المتواجد بجوفا “فنلندا” حسب ما علم أول أمس بقسنطينة على هامش افتتاح الملتقى الدولي حول العلوم الغذائية.

وسيتم التوقيع على هذه الاتفاقية بحضور سفيرة فنلندا بالجزائر السيدة تولا سفينهوفود حسب ما صرحت به البروفيسور حليمة بوغلوط رئيسة لجنة تنظيم هذا الملتقى الدولي المنظم بمبادرة من معهد التغذية والتغذي و تكنولوجيات الفلاحة الغذائية بجامعة قسنطينة 1، وتم تخصيص وعاء عقاري متواجد بحي جبل الوحش بأعالي قسنطينة لتجسيد هذا المشروع الذي سيتم إطلاقه بدءا من الأسبوع المقبل حسب ما أردفته ذات المسؤولة مؤكدة بأنه تم اتخاذ جميع التدابير اللازمة من أجل السماح بنجاح هذه العملية، علاوة على الأثر العلمي لهذا المشروع الذي سينخرط فيه بشكل مباشر باحثون جزائريون سيشتغلون بالتعاون مع خبراء دوليون على تكثيف إنتاج هذا الصنف من الفطر التحت أرضي الذي ينتمي لعائلة من الفطريات تسمى الترفزية ستكون له أيضا مزايا اقتصادية و ذلك بمجرد الشروع في تصدير هذا النوع من الطعام غير المستهلك بالجزائر والذي يحظى بشعبية كبيرة بالخارج لاسيما أوروبا حسب ما أشارت إليه ذات المسؤولة، وتتوفر الجزائر على المناخ و التربة اللازمة لإنتاج الترفاس حسب ما أشارت إليه البروفيسور بوغلوط مسلطة الضوء على أهمية مبدأ الزراعة المفيدة في ترقية الاقتصاد الوطني الذي يتجه شيئا فشيئا نحو التصدير خارج المحروقات.

و يعد الترفاس الذي يباع بأثمان مرتفعة جدا في الخارج محبوبا على وجه الخصوص بسبب لونه الداكن و نكهته لكن أيضا بسبب مزاياه التجميلية التي تؤخر شيخوخة الجلد و تقلص البقع الدكنة التي تسببها الشمس و الهرمونات أو السن حسب ما تم إيضاحه.

سيشرف على تأطير هذا المشروع الأول من نوعه على المستوى الوطني مختصون من مركز جوفا للترفاس بفنلندا و باحثون من مدرسة البحث في البيوتكنولوجيا والوكالة الموضوعاتية للبيوتكنولوجيا والعلوم الغذائية حسب ما أردفته البروفيسور بوغلوط، وسيشكل الملتقى الدولي للعلوم الغذائية المنظم بمعهد التغذية والتغذي وتكنولوجيات الفلاحة الغذائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق