محليات

شعبة تربية الدواجن تتخبط

ندرة في الكتاكيت وانخفاض في أسعار اللحوم البيضاء

اشتكى العشرات من مربي الدواجن، من تصرفات بعض الأطراف التي تسعى إلى خلق ندرة في الأسواق ورفع الأسعار بداية من شهر رمضان المقبل، كما ذكر هؤلاء أن سعر الكتاكيت حاليا مبالغ فيه جدا وهو ما تسبب في خسائر فادحة للمهنيين، وأكد المربون بأن الإعفاء من القيمة المضافة الذي أقرته الحكومة في فترة سابقة، لم ينعكس إيجابيا على غالبية المربين، فيما انخفضت أسعار الدواجن خلال الأسابيع الماضية إلى مستويات قياسية، حيث نزلت إلى 180 دينارا في الأسواق، قبل أن تستقر خلال الأسبوعين الفارطين بين 200 و240 دينارا، حيث أكد ذات المتحدثين أن سعرها لدى المربين لم يتجاوز 140 دينارا.
وأكد عدد من المربين وجود ندرة في الكتاكيت، من خلال رفع سعرها وذلك تمهيدا لرفع أثمان الدواجن بداية شهر رمضان، حيث أن هذه الفترة تعد المرحلة الأولى في التربية وتحضير الكتاكيت، حتى تكون جاهزة للتسويق بعد شهر ونصف أو شهرين، وهو ما يتزامن مع الشهر الفضيل، علما أن السعر الحالي للكتاكيت يتراوح بين 100 و120 دينارا، وهي أرقام مبالغ فيها جدا حسب المربين لاسيما وأن الثمن المرجعي لا يمكن أن يتجاوز في أي حال من الأحوال سقف 55 دينارا.
وكانت الدولة قد أقرت تدابير مهمة لكسر الأسعار وتنظيم السوق، من خلال إلغاء ضريبة القيمة المضافة على الأعلاف والصوجا الموجهة لشعبة الدواجن، وذلك بعد الارتفاع الكبير الذي عرفته أسعار اللحوم البيضاء في الأسواق، لكن هذا الإجراء مثلما أكد المربون لم يؤت أكله واستفاد منه كبار المستوردين، دون المهنيين والمربين الصغار، الذين يشكلون ما يقارب 90 بالمائة من الناشطين في هذه الشعبة الحيوية، مشيرين إلى أن سعر العلف ما يزال مرتفعا ويتراوح فيما بين 480 و 550 دينارا للقنطار الواحد.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق