الأورس بلوس

شعب الجزائر مسلم أم كافر؟

تساءل مدرب مولودية العاصمة إن كان الشعب الجزائري مسلم أو كافر..لكون سلوكيات المناصرين على مدرجات الملاعب لا تمت لخلق المسلمين بصلة من سب للذات الإلهية وشتم وكلام بذيء..حيث قال ” في أدغال إفريقيا ما نسمعوش لكلام لي رانا نسمعوه هنايا.. يا نْدَوْروها كامل صليب يا نحبسو يمات الفوت بول هذايا”.. ورغم أن هذه القضية أصبحت الشغل الشاغل للكرة الجزائرية التي انحدرت في جميع مستوياتها حتى الأخلاقية وأصبح اللاعبون في وسط ميادينهم يسمعون ما يهينهم ويهين آبائهم وأمهاتهم دون أن تُتخذ الإجراءات الصارمة التي تحد من هذا النوع من الممارسات غير الحضارية ناهيك عن العقلية الرياضية الغائب المفقود الواجب حضورها بسعة صدر في كل المقابلات الكروية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق