تكنولوجيا

شكوك حول خطة فيس بوك لدمج ماسنجر وانستغرام وواتس آب

جذبت خطة فيس بوك لدمج ماسنجر وانستغرام وواتس آب معا، تدقيق حراس البيانات الأوروبيين، فبعد تقرير صحيفة نيويورك تايمز الذي كشف لأول مرة عن خطة الدمج يوم الجمعة الماضية، طلبت لجنة حماية البيانات الإيرلندية من فيس بوك “تقديم إحاطة عاجلة حول هذا المقترح “.

ووفقا لما نشره موقع The Verge الأمريكي، قالت اللجنة التي تعد مسؤولة عن تنظيم عمل فيس بوك في الاتحاد الأوربى، أنها تدرك أن خطط الشركة لا تزال فى مرحلة التطوير الأولى ولم تتحقق بعد، ومع ذلك، تقول اللجنة إنها ستسعى للحصول على “تأكيدات مبكرة” بأن الخطط سوف تتوافق مع قوانين الاتحاد الأوربي لخصوصية البيانات GDPR، وهو نظام الخصوصية الخاص بالاتحاد الأوروبي بعيد المدى.

يذكر أنه في عام 2016، حاولت فيس بوك مشاركة بيانات المستخدم الشخصية التي جمعها واتس آب مع المنصة الأم نفسها، ولكن تم إلغاء الخطة بعد تحقيق أجرته هيئة حماية البيانات في المملكة المتحدة، فيما قد أثار الاندماج المقترح للخدمات انتقادات من مسؤولين أمريكيين، يقول بعضهم إنه كان من المفترض أن يتم الاعتراض بشدة عندما حصلت فيس بوك في البداية على واتس آب وانستغرام.

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين: “تخيل مدى اختلاف العالم إذا كان على فيس بوك التنافس مع انستغرام وواتس آب، حيث كان من شأن ذلك أن يشجع المنافسة الحقيقية التي كانت ستعزز الخصوصية وتفيد المستهلكين، وبجانب المنافسة بين تطبيقات المراسلة الثلاث، فإن واتس آب الوحيد الذي يقدم التشفير من “النهاية إلى النهاية”، وإذا تم دمج الثلاثة، فهناك احتمال أن يفقد واتس آب هذه الميزة الرئيسية، مما يعني أن المستخدمين الذين يعتمدون على ميزاته الآمنة سوف يخسرون بشكل خطير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق