محليات

شلل في الجامعــات

إضراب تحت شعـار "لا دراسـة لا امتحانات حتـى تسقط الباءات"

 

توقفت أمس، الدراسة على مستوى العديد من الجامعات، بعد أن رفض الطلبة والأساتذة الالتحاق بمدرجات المعاهد والكليات، تضامنا مع الحراك الشعبي الذي دخل أسبوعه الثامن، مُعبرين عن استعدادهم لمواصلة الاحتجاج في ظل استمرار الأزمة السياسية.

دشن طلبة جامعة باتنة، بداية الأسبوع بحركة احتجاجية رفضوا خلالها الالتحاق بمقاعد الدراسة، قبل أن يقرروا الخروج في مسيرة رددوا فيها شعارات مواكبة لأحداث تطور الحراك الشعبي والتي من بينها تلك المطالبة برحيل الباءات الثلاث وتغيير النظام، معلنين رفضهم لخارطة الطريق التي أعلنتها السلطة والقاضية بتعيين عبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا للبلاد وتنظيم انتخابات رئاسية في الرابع من شهر جويلية القادم.

كما أقدم أمس مئات الطلبة بجامعة العربي بن مهيدي في ولاية أم البواقي، على غلق أبواب الجامعة معلنين مقاطعة الدراسة، دعما للحراك الشعبي المطالب بتنحي رموز النظام، حيث لم يسجل انطلاق الدراسة على مستوى الجامعة منذ انتهاء العطلة الربيعية، خاصة وأن الطلبة مصرين على مقاطعة مقاعد الدراسة إلى حين تلبية مطالبهم الأساسية وهي تسليم السلطة للشعب وتطبيق المادتين 7 و8 من الدستور.

أما بولاية سطيف تتواصل الحركات الاحتجاجية للطلبة والأستاذة الجامعيين بكل من جامعة محمد الأمين دباغين سطيف 1 وكذا جامعة فرحات عباس سطيف 2، حيث رفع المحتجون بساحة الجامعة شعارات وهتافات تطالب باحترام الإرادة الشعبية مع التأكيد على رفض العودة إلى مقاعد الدراسة لأسبوع أخر على الأقل، وأكد الطلبة على مواصلة الاحتجاج إلى غاية تلبية مطالب الحراك والمتمثلة في رحيل كافة رموز النظام السابق وفي مقدمتهم بن صالح، بلعيز وبدوري، كما تم الاتفاق على الخروج في مسيرة جماعية لطلبتي الجامعة هذا الثلاثاء نحو مقر الولاية لمواصلة دعم الحراك الشعبي.

المراسلون

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق