محليات

شهـر أمام المسؤولين لتموين البلديات بالمياه

البلديات الجنوبية بسطيــف

رفض والي سطيف ناصر معسكري جميع المبررات المقدمة من قبل المسؤولين عن مشروع ربط المنطقة الجنوبية بالمياه الشروب انطلاقا من سد الموان، مؤكدا أنه لن يتوانى في اتخاذ بعض التدابير اللازمة تجاه كل مسؤول متقاعس.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قادته نهاية الأسبوع المنقضي، لمعاينة عدة مشاريع مهمة لتوفير مياه الشرب في 12 بلدية بجنوب الولاية، وهي المشاريع التي كان يعول على وضعها حيز الخدمة قبل نهاية سنة 2018، إلا أن الأمر لم يحدث بسبب التأخر الذي شهدته أشغال الربط، وهو ما جعل الوالي يمنح مهلة إضافية إلى غاية نهاية شهر أفريل الجاري كأقصى تقدير لإتمام الأشغال، إلا أن “دار لقمان بقيت على حالها”، الأمر الذي جعله ينتفض غضبا، مؤكدا عدم رضاه التام، لتأخر المشاريع والاستمرار، كما قال والكذب على المواطنين في كل مرة من خلال تحديد مواعيد من دون الالتزام بها.

وأعطى المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي، آخر إنذار لجميع المسؤولين لإتمام المشروع في أقرب الآجال وقبل دخول فصل الصيف، حيث يزداد الطلب على هذه المادة الحيوية، خصوصا أن محطة التصفية توفر حاليا 50 ألف متر مكعب، وتستفيد منها بلدية سطيف ومن المفترض أن ترتفع طاقتها إلى 135 ألف متر مكعب يوميا، لتدخل حيز الخدمة بهدف القضاء نهائيا على مشكل ندرة المياه ببلديات الجهة الجنوبية للولاية.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق