محليات

شوارع حي تامشيط تغرق في الظلام منذ أشهر

السرقة والاعتداءات والشجارات الليلية تهدد أمن السكان

يشهد حي تامشيط بمدينة باتنة، عبر العديد من شوارعه، ظلاما دامسا منذ عدة أشهر مضت، وهو ما عزز انتشار المشاحنات والشجارات الليلية وضاعف مخاوف المواطنين من عمليات السرقة والاعتداء التي طالت العديد منهم، وناشد السكان السلطات المعنية للتدخل وتوفير الإنارة العمومية بذات الحي للحد من الحوادث والاعتداءات التي تطالهم خلال الفترة الليلية.

وانتشرت جماعات الإجرام والسطو في الآونة الأخيرة، بشكل رهيب جدا بذات الحي والأحياء المجاورة بعدما تعرض العديد من المواطنين للسرقة والاعتداء والتهديد باستعمال الأسلحة البيضاء، في الوقت الذي يشهد فيه الحي شجارات متتالية يوميا قضت على أمن واستقرار الساكنة الذين ناشدوا بتدخل السلطات الأمنية وتعزيز الدوريات الليلية للحد من هذه الظواهر، خاصة بعدما أصبحت هذه الشجارات تشهد استخداما للأسلحة البيضاء في أحيان كثيرة، ما ساهم في زرع الرعب والخوف وسط المواطنين الذين استهجنوا هذه التصرفات اللامسؤولة.

من جهة أخرى، تشهد عصابات ومجموعات ترويج المخدرات انتشارا رهيبا في هذه الأحياء الشعبية، وسط تصاعد مطالب الساكنة بتواجد فرق أمنية مشددة بهذه الشوارع على غرار شوارع تامشيط ودوار الديس وبوعقال وكذا حي 1200 مسكن، والتي تعتبر بمثابة البؤر التي تروج لهذه السموم والتي خلفت العشرات من الضحايا الشباب.

ف.ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق