دولي

صدام فرنسي إيطالي بسبب “استعمار أفريقيا”

استدعت فرنسا السفيرة الإيطالية لدى باريس عقب التصريحات التي أطلقها نائب رئيس الوزراء في حكومة روما عن العلاقات الفرنسية الأفريقية.
ودعا لويجي دي مايو، نائب رئيس الوزراء الإيطالي، الاتحاد الأوروبي الأحد الماضي إلى فرض عقوبات على باريس بسبب سياساتها تجاه أفريقيا، قائلا إن فرنسا لم تتوقف عن ممارساتها الاستعمارية في عشرات الدول الأفريقية.
هذا وحدث صدام بين فرنسا وإيطاليا بشأن قضايا تتعلق بالهجرة، وتُعد إيطاليا الوجهة التي يقصدها آلاف المهاجرين أملا في الحصول على فرصة لحياة جديدة، فيما انتقدت فرنسا إيطاليا العام الماضي لرفضها السماح للقوارب التي تنقذ المهاجرين بالرسو على سواحلها، وهو ما ردت إيطاليا عليه باتهام فرنسا بأنها لا تقبل دخول المهاجرين، كما أدلى دي مايو، زعيم حزب حركة خمس نجوم الذي كون الائتلاف الحاكم مع تحالف أحزاب أقصى اليمين، بهذه التصريحات أثناء زيارة قام بها لمنطقة وسط إيطاليا نهاية الأسبوع الماضي، قائلا أن الاتحاد الأوروبي ينبغي عليه فرض عقوبات على فرنسا وجميع الدول التي تحاكيها في إفقار أفريقيا وحمل الأفارقة على مغادرتها لأن الأفارقة ينبغي أن يكونوا في أفريقيا، لا في قاع البحر المتوسط، متابعا أنه إذا اضطر الناس إلى المغادرة اليوم فذلك لأن دول أوروبا و في مقدمتها فرنسا لم تتوقف عن استعمار عشرات الدول الأفريقية، مشيرا إلى أنه لولا دول أفريقيا لكان الاقتصاد الفرنسي في المركز الخامس عشر بين اقتصادات العالم، لا بين أكبر ستة اقتصادات في العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق