ثقافة

صدور كتاب “الإعلام والأمن الإنساني” بجامعة باتنة 01

صدر عن منشورات مخبر الأمن الانساني بجامعة باتنة 01 كتاب “الأعلام والأمن الإنساني بين أمن الدولة وأمن الإنسان”، ويتناول هذا الكتاب الدور الذي يمكن أن يلعبه الاعلام في إرساء أسس الأمن الانساني، وهذا في ستة مقالات هي في الأصل عبارة عن مداخلات لطلبة الدكتوراة  لـ م د، إعلام واتصال برئاسة واشراف الاستاذ الدكتور حسين قادري، بجامعة باتنة 1.

وجاء في ديباجة الكتاب أن هذه المقالات تسعى الى الاجابة عن تساؤل محوري، إلى أي مدى يمكن للإعلام ان يساهم في ترقية وصون الامن الانساني، الذي لم تعد جهة لوحدها تستطيع ضمانه مع تزايد التحديات المهددة ليوميات الانسان زمن السلم والحرب؟

وأشار محتوى الكتاب إلى ضرورة التركيز في الوقت الراهن على مساهمة الاعلام في ترقية أمن الإنسان، والذي يعد بداية لضمان أمن الدولة واستقرارها ومن ثم ضمان أمن المجتمع الدولي، وليس مثل ما كان عليه الوضع في السابق، والقاضي بأولوية أمن الدولة على الإنسان، إذ مع الوقت اتضح أن أمن الدولة لا يعني بالضرورة توفر الأمن للإنسان في كل جوانب حياته.

وأوضحت مختلف المقالات داخل الكتاب أن التجارب دلت أن الفرد يعيش مآساة الخوف من واقعه ومستقبله، دون أن يدرك القادة ذلك، لأن هؤلاء يقيسون الأمن بعناصر أخرى كتوفر الخدمات الرئيسية. بينما في الواقع هناك حاجات تولدت من ازدياد وعي الإنسان وتطلعه الى حياة أفضل يراها ضرورية في حياته اليومية، بل إن أمنه يرتبط بها الى حد بعيد حاضرا ومستقبلا، وهو ما يساهم الاعلام في توفيره.

رقية. ل

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق