مجتمع

صفحات فايسبوكية تساهم في الترويج للمأكولات السورية

فيما تزامن الأمر مع انتشار هذا النوع من المطاعم

تساهم بشكل كبير مواقع التواصل الاجتماعي بالترويح للأكل السوري عبر نشرها لصور أطباق وأكلات مختلفة ومتنوعة، أضحت تستهوي بشدة المطلعين عليها لأجل الإقبال على مطاعم المأكولات السورية والتي تفتتح منها في كل مرة على مستوى عاصمة الأوراس لتكون بالتالي الفرصة سانحة للمتذوقين والراغبين في خوض تجربة تذوق أطعمة جديدة وخاصة إن كانت دخيلة على المطبخ الجزائري الذي يزخر بمأكولات تقليدية أوراسية على وجه الخصوص.
فمع انتشار مطاعم الأكلات السورية وما يتم تسويقه لهذه الأخيرة لصورة ما يحضره أهل الشام في مطابخهم وما يتميزون بطهيهم لأكلات ساحرة لطالما أسرت من قبل متابعي المسلسلات السورية من وراء الشاشة الصغيرة والتي تروج هي الأخرى لما يزخر به هذا البلد من عديد العادات والتقاليد، وصولا للأكل التقليدي المميز الذي حاول من خلاله الجزائريون تحضيرهم لمثل هذه الأطعمة، لتتيح بالتالي المطاعم المنتشرة منذ مدة طويلة وعبر عديد ولايات الوطن على غرار عاصمة الأوراس فرصة تذوق الأكل السوري، وعلى الرغم من أسعاره الباهظة والتي لا تتلاءم مع جيب المواطن البسيط إلا أن ذلك لم يردع هؤلاء من تذوق هذا الأخير، لينتهز بالتالي أيضا أصحاب مثل هذه المطاعم الفرصة لأجل الرفع من أسعار هذه الأطباق بحجة المأكولات المميزة والفريدة من نوعها ولما تتطلبه وصفات الأكلات المحضرة وغير ذلك، بالإضافة إلى ديكورها التقليدي الذي يتلاءم وطبيعة ما يقدمه هذا النوع من المطاعم من خدمات.
حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق