الأورس بلوس

صمت المغرب “فيـــه إن”

على غير العادة، رفضت الدبلوماسية المغربية الخوض في الشأن الداخلي للجزائر والتعليق عن الحراك الذي تشهده الجزائر منذ أزيد من ثلاثة أسابيع، فالدبلوماسية المغربية التي كانت تصر على استغلال أية فرصة للإدلاء بدلوها في الشؤون الداخلية للجزائر بل وتتحرش بها قررت هذه المرة أن “تستعقل” وتمتنع عن التدخل أو التعليق عن الحراك والأوضاع التي تشهدها الجزائر بعد أن قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة أن المملكة المغربية قد اتخذت موقفا بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر حسب ما أفادت بك مجلة “جون آفريك”، فما الذي دفع المملكة المغربية لأن تتخذ هذا الموقف هل تجسيدا للدروس الدبلوماسية التي تعلمتها من الجزائر أم أن في صمتها “إن”؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق