وطني

صنهاجي.. اللقاحات كلها تؤدي وظيفة واحدة

الظرف الصحي العاجل حتّم علينا اقتناء لقاحات متنوعة:

قال رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي البروفيسور كمال صنهاجي، أمس الاثنين، إن الخوف من اللقاح المضاد لفيروس كورونا اصبح اكثر من الخوف من الفيروس في حد ذاته.

وأضاف كمال صنهاجي لدى نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية، بأن الأسلوب العادي في صنع اللقاحات يتطلب سنوات طويلة من العمل، إلا أن الباحثين وجدوا الطريقة لصنع لقاح في وقت وجيز، موضحا بأن إنتاج الكثير من اللقاحات كان الحل الوحيد للعالم، خصوصا وأن الملايير يحتاجون له.

كما أفاد صنهاجي بأن المضادات التي يصنعها الجهاز المناعي بعد تلقي اللقاح متشابهة في الأخيرة مردفا ”لا يوجد مشكل في تعدد اللقاحات ولا يختلف فيها سوى كيفية تحفيز الجهاز المناعي سواء بفيروس ضعيف أو تقنية أخرى”.

وأضاف أن لجوء الجزائر إلى اقتناء عدة لقاحات مضادة لفيروس كورونا قرار صائب، كون اللقاحات ساهمت في تخفيض عدد الوفيات بالأمراض المعدية بـ50 بالمائة.

وأوضح ذات المتحدث، أنه يجب التواصل جيدا مع المواطنين وتحسين طريقة التواصل لإيصال الأفكار الصحيحة لهم عن اللقاح والفيروس. خاصة وأن العديد من المواطنين رفضوا تلقي اللقاح، وفيما بعد إستغنوا عن فكرة الرفض وأصبحو يريدون التلقيح.

وطمأن صنهاجي المواطنين مؤكدا أن اللقاح مهما كان أصله ونوعه سيشكل نفس الاجسام المضادة لفيروس كورونا.

موضحا ”شرعنا عن طريق خبراءنا المتخصصين في المناعة في دراسة استباقية لعشرة لقاحات متوفرة بطريقة علمية باستعمال الملفات التقنية للمؤسسات التي صنعت اللقاح بالإضافة إلى المنشورات العلمية لكل لقاح، والتي تفصل في اللقاحات عبر مختصيها وهو الأمر الذي يبعث الإطمئنان”.

وأشار إلى أنه “لو كنا في الوضع العادي لكان اختيار لقاح واحد أحسن بالنظر الى تجانس وتوحيد التدابير من حيث التخزين واللوجستيك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.