محليات

صينيون يبحثون توسيع دائرة منتوجهم بالعلمة

بعد تراجع النشاط في السنوات الأخيرة

نزل مجموعة من المتعاملين الصينيين زوارا على بلدية العلمة شرق ولاية سطيف حيث جمعهم لقاء مع ممثلي تجار شارع دبي بالعلمة ومتعاملين آخرين من مختلف ولايات الوطن وهذا من أجل إيجاد الصيغة المناسبة لتوسيع دائرة المنتوج الصيني في الأسواق الوطنية وهذا في ظل التراجع النسبي المسجل خلال الأشهر الفارطة في عمليات الاستيراد بعد أن كانت دولة الصين بمثابة المورد الأول لمختلف السلع المعروضة بالشارع التجاري بدبي.

وطرح التجار المحليون عديد المشاكل التي كانت وراء تراجع الإقبال على المنتوج الصيني في الآونة الأخيرة على غرار مشاكل الاستيراد فضلا عن مشكل ارتفاع الأسعار بالنسبة للعديد من المواد مقارنة بأسعار السلع المنتجة من دولة أخرى مما جعل العديد من التجار يفضلون إقتناء المنتوجات التركية.

من جانبهم أبدى التجار الصينيون اهتمامهم الكبير بالسوق الجزائرية التي تعتبر الأكبر على مستوى القارة الإفريقية حيث تساهم الصين حسب ممثلة التجار بمنتوجات ذات جودة ونوعية خاصة من ناحية الأسعار التي تبقى تنافسية لاسيما في مجال البناء الخردوات والكهرباء فضلا عن باقي المجالات، حيث يأمل هؤلاء المتعاملون في الحصول على تسهيلات من أجل ولوج السوق المحلية بقوة أكبر في الفترة المقبلة من أجل استرجاع مكانة المنتوج الصيني في السوق الوطنية. عبد الهادي.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق