ثقافة

الولاية على خطى البلدية!

التحقت خلية الإعلام والاتصال لولاية باتنة بركب الإصدارات بعد إطلاق عملية ترويج لغلاف مجلتها الشهرية تأسيا بإطلاق بلدية باتنة مجلتها قبل شهر في طبعة جديدة تزامنت واحتفال بلدية باتنة بانقضاء العام الأول من عهدة المجلس الشعبي الجديد بقيادة المهندس نور الدين ملاخسو، مثلما تتزامن مجلة الولاية مع مرور أكثر من سنة على تنصيب الوالي عبد الخالق صيودة.

وحاولت خلية الإعلام والاتصال لولاية باتنة بدورها تجسيد مسيرة سنة من قدوم والي الولاية عبد الخالق صيودة إلى باتنة عبر إبراز أهم المشاريع المنجزة وأخرى رهن التحقق، بالإضافة إلى مختلف محطات التنمية في عهد الوالي صيودة.

وحاولت “مجلة الولاية” الدخول في تحد كبير بجعل الإصدار منبرا شهريا، ما يشكل رهانا كبيرا قد يصعب كسبه مع الوقت بحسب العارفين بخبايا الساحة الإعلامية على الصعيد المحلي.

وفيما استحسنت فعاليات من المجتمع المدني كلا الإصدارين على اعتبارهما قيمة إعلامية مضافة من شأنها إثراء رصيد التواصل المؤسساتي من جهة، ومن جهة أخرى توطيد لغة التواصل بالرأي العام المحلي حتى وإن فتح الإصداران جبهة إعلامية للتنافس المهني بين البلدية والولاية، إلا أن أصوات أخرى رأت في عمل خلية الولاية والبلدية مجرد محاولات لـ “تنميق” واقع التنمية الذي تعيشه عاصمة الأوراس، على أمل أن تطابق جمالية غلاف المجلة واقع الولاية ميدانيا، بعيدا عن تقنيات الإصدارات وفنيات التحرير والتصوير.

عبد الرحمان ش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق