الأورس بلوس

صيودة لا يصطاد في الفايسبوك

رد مواطنون من ولاية باتنة بلهجة شديدة وأكثر قساوة حتى من بيان ولاية باتنة التوضيحي نفسه بعد انتشار فيديو لدار العجزة بباتنة على مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” حيث تداول بعض الناشطين عدم تدخل مسؤول الولاية في هذه القضية، رافضين كل معاني التشكيك في نزاهة وشرف عبد الخالق صيودة مؤكدين انه كان دائما السباق الي “يعرف الصايبة” وخرجاته في هذا الشأن كانت ميدانية لمثل هذه الدور وطالما سبب الرعب للمتقاعسين في هذا المجال في كل دشرة وكل بلدية وكل دائرة ومع ذلك يقول احدهم “ان الوالي رجل ميدان ولا يمكنه مراقبة الضمير الانساني” في حين ركز آخر بقوله “دعونا من الفتنة فقد عرف عن الرجل شفافيته وصرامته في كل الميادين ولا يجب ان نصطاد في الفايسبوك العكر لأن الواقع عكس ذلك “هذا وقد جاء بيان الولاية ليوضح أن كل المرافق التابعة لقطاع النشاط الاجتماعي الموزعة عبر تراب الولاية، كانت محل زيارات تفقدية للوالي وقف من خلالها على مختلف النقائص والمشاكل التي يعرفها القطاع، خاصة في جانب التسيير، ولاسيما نوعية الخدمات المقدمة لهذه الفئة، والتي كانت موضوع تقرير مفصل أرسل للجهات الوصية، ناهيك عن إعداد بطاقات تقنية لتهيئة هذه المرافق وتجهيزها، أين تم تسجيل عدة مبادرات قادها مع بعض المحسنين والمؤسسات العمومية، للتكفل بعملية التهيئة، التي عرفت انطلاقا قبل نشر هذا الفيديو المصور خلال فترة المدير السابق، والذي استخلفه مدير جديد، كما يجدر التنويه أنه تم ترحيل جزء من المقيمين بدار العجزة إلى دار الرحمة بكوندورسي للانطلاق في أشغال التهيئة خاصة ما تعلق بالتدفئة المركزية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق