إقتصاد

ضرورة الانطلاق في مشاريع إنجاز المرافق العمومية

بالموازاة مع المشاريع السكنية

أكد وزير السكن والعمران المدينة، كمال بلجود، أول أمس، بولاية ميلة على ضرورة الشروع في تجسيد مشاريع التجهيزات العمومية بالموازاة مع المشاريع السكنية حتى تكون هذه المرافق جاهزة لخدمة المواطنين فور استلام سكناتهم.

وشدد الوزير لدى إشرافه على وضع حجر الأساس لبناء 600 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار ببلدية شلغوم العيد على أهمية الشروع في إنجاز مرافق عمومية عبر الأحياء السكنية الجديدة خصوصا ما تعلق منها –كما قال-بالمشاريع التربوية على غرار المجمعات المدرسية وذلك مع انطلاق إنجاز السكنات ضمانا لدخول اجتماعي في ظروف جيدة.

وأكد بلجود أن الهدف المرجو من ذلك هو تحسين الظروف المعيشية المواطنين على مستوى هذه الأحياء من خلال توفير المرافق الضرورية على مستواها على غرار ما وقف عليه بموقع 500 سكن بصيغة البيع بالإيجار للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره (عدل) بشلغوم العيد المنتهية أشغالها ومن المزمع أن يدخل المجمع المدرسي الجاري إنجازه بذات الموقع حيز الخدمة بحلول الدخول المدرسي المقبل، حسب ما ورد في الشروحات التي قدمت بعين المكان.

وبخصوص مشكل نقص العقار الموجه لإنجاز السكنات عبر ولاية ميلة الذي تم طرحه على الوزير خلال قيامه بوضع حجر الأساس لمشروع بناء 600 وحدة سكنية ضمن صيغة البيع بالإيجار في إطار برنامج (عدل) لسنة 2018 الذي استفادت بموجبه ولاية ميلة بـ 2000 وحدة سكنية من نفس الصيغة أكد الوزير على مصالح الوكالة الوطنية لتحسين والسكن وتطويره إلى زيادة عدد الطوابق بالعمارات قدر الإمكان حتى تستوعب الأوعية العقارية المتوفرة المشاريع السكنية المبرمجة.

وخلال تلقيه الشروحات الخاصة بمشروع بناء 40 وحدة سكنية ضمن نفس الصيغة الجديدة للترقوي المدعم والذي أشرف على وضع حجر أساسه شدد الوزير على مقاولة الإنجاز بتسليم المشروع في الآجال المحددة له (15 شهرا) مؤكدا في نفس الوقت على التنسيق الجيد ما بين الإدارات المعنية للانطلاق القريب في باقي المشاريع المماثلة لذات البرنامج وتسليمها في آجالها حيث أن ولاية ميلة قد استفادت ب 850 وحدة من نفس الصيغة.

وسيواصل وزير السكن والعمران والمدينة زيارته لولاية ميلة بإشرافه على تسليم مفاتيح 900 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار (500 ببلدية شلغوم العيد و400 أخرى ببلدية تاجنانت) التي تعد أول حصة توزع عبر هذه الولاية على مستحقيها قبل أن يتلقى عرضا حول قطاعه بمقر ديوان الولاية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق